مراجعة فيلم Call me by Your Name، ليس مجرد قصة حب مثلية

Image: Call Me by Your Name - Frenesy Film Company
مراجعة من طرف: زياد نجاتى كمال

Call Me by Your Name هو الفيلم  الثالث و الأخير فى ثلاثية افلام عن الحب للمخرج الإيطالي "لوكا غواداغنينو Luca Guadagnino" الذي ربما لم تسمع عنه من قبل، ولكن هذه المرة ليست مجرد قصة حب مثل المعتاد، هذه المرة تدور القصة عن علاقة بين رجلين. الفيلم حصل على إشادة كبيره من النقاد حيث حصل على تقييم وصل لـ 96% على موقع Rotten Tomatoes من قبل 220 ناقد و ترشح للعديد من الجوائز على رأسها ثلاث جوائز فى حفل الغولدن غلوب و اعتبره الكثير من أفضل أفلام سنة 2017، و لكن السؤال الذى يطرح نفسه هنا، هل حقا الفيلم يستحق هذه الإشادة أم أن السبب هو قصته الشائكة؟




Image: Call Me by Your Name - Courtesy of Frenesy Film Company
القصة و السيناريو
تقع أحداث الفيلم عام 1983 في شمال إيطاليا بمنزل البروفيسور بيرلمان الذي يستضيف كل عام أحد طلابه لمنزله من أجل المساعدة في أبحاثه، ليقع الاختيار ذلك العام على الشاب الأمريكي أوليفر حيث سيقع ابن البروفيسور في حبه. الفيلم هو مقتبس عن رواية بنفس الاسم صدرت عام 2007 للكاتب أندريه أسيمان، والسيناريو المبني عليه يُعد من أكثر عوامل نجاح الفيلم، فسوف يجعلك في البداية حائر لا تعلم من يُحِب من، ومن يتجاهل من إلى أن تصل لدرجة البكاء في النهاية. لكن هناك مشكلة صغيرة يعاني منها الفيلم، سرعة  تطور العلاقة التي كانت مُتعجلة وغير منطقيه قليلا، لكن لم يؤثر هذا على متعة المشاهدة إطلاقاً.

الإخراج و التصوير
يجب ان أوجه الشكر للمخرج "Luca Guadagnino" لأنه جعلني حقا لا أشعر بأي نوع من الملل أثناء مشاهدتي للفيلم، بل أخذني في رحلة رائعة لم أشهدها من قبل، فاختيار أماكن التصوير والمنزل الذي تم التصوير فيه، بالإضافة إلى طريقة التصوير الرائعة حيث جعلوا من كل مشهد لوحة فنيه لا تستطيع نسيانها.

Image: Call Me by Your Name - Courtesy of Frenesy Film Company
الأداء التمثيلي
أبدع كل ممثلي الفيلم صغيرهم و كبيرهم سواء  في الأدوار الرئيسية أو الأدوار الصغيرة، فسوف تنسى أنك تشاهد فيلم يتم تمثيله. أبدع الممثل الشاب "تيموثي تشالاميت Timothée Chalamet" في تقديم دور الشخصية المعقدة "إليو" إبن البروفيسور وقدم أداء أكثر من رائع مهد له طريق مسيرته الفنية وجعله يترشح لجائزة الغولدن غلوب ومن المتوقع ترشحه أيضا للأوسكار. أما الممثل "أرمي هامر Armie Hammer" فقدم أيضا أداء عظيم في شخصية "أوليفر" وهو تلميذ البروفيسور وقد ترشح أيضا للغولدن غلوب مثل زميله تيموثي. 


الموسيقى
على الرغم من أن الفيلم لا يحتاج للكثير من الموسيقى لإبراز روعته ولكن موسيقى "سوفجان ستيفنز" أضافت الكثير من المتعة للمشاهدة وكانت من أهم عوامل نجاح الفيلم. ما يميز فيلم Call Me by Your Name ليس علاقة الحب بين رجلين كما قد يعتقد البعض ولكن ذلك قام فقط بإضافة بعض التجديد والمتعة للفيلم، فما يميزه فعلا هو إبداع الممثلين والمخرج الذين قدموا عملا سوف نتذكره للأبد.

ترشح الفيلم حتى الان للعديد من الجوائز أهمها 3 جوائز فى الغولدن غلوب ولكن للأسف لم يفز بأي منها وترشح أيضا لأربع جوائز في حفل البافتا والذي سيقام يوم 18 من شهر فبراير/شباط هذه السنة. أما بالنسبة للأوسكار فالفيلم بالتأكيد سوف يكون له نصيب كبير من الترشيحات، ولكن لا أعتقد أنه يستطيع الفوز بجائزة أفضل فيلم بسبب فوز فيلم Moonlight العام الماضي والذي كانت فيه أيضا الشخصية الرئيسية مثلية الجنس. جدير بالذكر أن المخرج يفكر في عمل جزء ثاني لتكملة أحداث الفيلم ومن المحتمل صدوره سنة 2019.

*يمكنك متابعة آخر تحديثات الموقع من خلال الاشتراك في النشرة البريدية.

*للإنضمام للمناقشة، منطقة التعليقات تُوجد في الأسفل▼