شرح وتفسير أحداث فيلم It Comes at Night

رجل مع زرجته وابنه يؤمنون أنفسهم داخل منزل مهجور في حين هناك خطر خارق للطبيعة يروع العالم، لكن كل شيء سيتغير عندما تصل عائلة أخرى طالبة اللجوء عندهم.

قصة فيلم It Comes at Night

مرة أخرى يصدر فيلم فريد من نوعه غير موجه للجمهور العام، أحداثه تعتبر مربكة نوعا ما وغير مقنعة، لكن هذا لا يعني فيلم سيئ لأنه من أجل أن نفهم جيدا يجب أن نُؤول ما الذي حدث بأنفسنا، فالفيلم قد يقبل عدة تفسيرات لما حدث، لذلك سنحاول فك شفرة أحداثه من خلال هذا التحليل.

إذا كيف انتقلت العدوى إلى الطفل الصغير "أندرو"؟ ماذا عن الفتى "ترافيس"، ما هو تفسير تلك الكوابيس التي كانت تراوده؟ من قتل الكلب؟ من فتح ذلك الباب؟ هل العائلة الثانية قُتِلت عن طريق الخطأ أم أنها وراء شيء ما؟ وما الذي حدث في النهاية؟

Advertisements



الفتى ترافيس؟
أول الأشياء التي يجب أن نتفق عليها هو أن الفتي "ترافيس" غريب الأطوار بمعنى الكلمة، أتتذكر كيف كان يختلس السمع على العائلة الأخرى، طريقة نظره إلى صدر المرأة "كيم" عندما كانا جالسين في المطبخ، ناهيك عن تلك المأكولات العادية التي يحبها أي شخص والتي قال ل"كيم" على أنه لا يحبها، بدون أن ننسى تلك الكوابيس الغريبة التي تراوده وحده.
قد تكون شخصيته هي أصلا هكذا أو أن موت جده هو الذي أثر عليه فأصبحت تراوده تلك الكوابيس الغريبة، المهم أن صديقنا هذا خارج عن نطاق الشخص العادي.


من نقل العدوى؟
إن التفسير المنطقي لمن نقل العدوى للطفل الصغير "أندرو" هو غريب الأطوار "ترافيس" بعدما جلب معه هذا الأخير العدوى من الخارج (غالبا من الكلب)، لأنه هو الذي فتح الباب وليس الطفل "أندرو"، لأن هذا الأخير وكما قال والده ليس طويلا كفاية ليصل إلى قفل الباب لفتحه.

هل هناك وحش في الفيلم؟
إذا نستنتج أنه لا يوجد أي كائن مسؤول عن الأحداث المأساوية، نعم هناك عدوى منتشرة في الخارج وهي تنتقل بسهولة من الشخص المصاب بها، لكن ليس كما زعم البعض وقال أن هناك كائن أو وحش ما يقوم بترويعهم. الفيلم يدور حول الفتى "ترافيس" وعنوان الفيلم It Comes at Night تُشير إليه، هو الذي يخرج بالليل ويخلق لهم كل تلك المشاكل، بالخصوص الليلة التي وجد فيها الطفل "أندرو" نائما في غرفة جده، غالبا حينها جلب معه العدوى من الخارج، لكن قد يقول البعض أننا لم نرى "ترافيس" يخرج لوحده إلى الخارج، نعم ولكن يبقى ما نراه في الفيلم فقط إلهاء وحيلة من المخرج حتى لا نكتشف الأمر، أما ما وقع فعلا فلم يتم إظهاره وتُرِك لتّأويل. ولا شك أن بوستر الفيلم يتضمن غريب الأطوار "ترافيس" لوحده:



Advertisements



من قتل الكلب؟
السؤال الآخر الذي يحيرنا هو من وراء قتل الكلب إن لم يكن هناك أي وحش أصلا؟ نعم كان هناك صوت مثل الوحش عندما هرب الكلب إلى داخل الغابة، لكن لا يوجد أي دليل في الفيلم يؤكد من قتل الكلب بالضبط، قد يكون هناك أشخاص آخرين من قتلوه، قد تكون مياه المجاري ملوثة بالعدوى أو ربما أكل من جثة شخص آخر مصاب... المخرج لم يعطي أي دليل حول من قتل الكلب وبالتالي ترك للمشاهد حرية التأويل، في حين أن البعض قد يعتبرون هذا الجانب ضعف في حبكة القصة، المهم أنه لا يوجد أي وحش مسؤول عن الأمر.

هل العائلة الأخرى قٌتلت عن طريق الخطأ؟
أما بالنسبة للعائلة الثانية، هل قُتلت عن طريق الخطأ أم لا؟ للأسف فالمسؤول عن قتلهم هو ترافيس، فبعدما نقل العدوى لإبنهم تغيرت الأحداث وأصبح ملزوم عليهم الهروب قبل أن يُكتشف أمرهم، فهم يعرفون أن "بول" لن يتعاطف معهم، فالأمر يهدد حياة عائلته أيضا بالإصابة بالعدوى.



النهاية؟
بعد ذلك نرى أن العدوى بدأت تظهر على الفتى "ترافيس" كذلك، مما سيدفع والديه إلى إنهاء حياته. في هذه المرحلة من الفيلم ليس مؤكدا إن كان الوالدين "بول" و"سارا" مصابين كذلك، لكن إن كان إبن العائلة الأخرى مصاب فأبويه هما كذلك، وبعدما وقع بينهم من أحداث فـ"بول" و"سارا" سيكونا غالبا مصابين وينتظران لقاء حتفهما.


نهاية الفيلم تعتبر مأساوية جدا لدرجة أن الكثير سيكرهونه لكن هذا لا يعني أن الفيلم سيء، فرغم أن حبكة القصة تبقى فريدة وغريبة من نوعها مثلها مثل "ترافيس"، أظن أن الفيلم يعتبر جيد إلى حد ما.

عرضاخفاءالتعليقات
الغاء

تابع موقعنا على