لقد وصلنا إلى أسوأ جزء من هذا الكون، أسخف لحظات حياتك هي عندما تكون شاهدت ما سيأتي من أفلام، تكون في أسوأ لحظاتك، تشعر وكأنك إنسان لا يُقدر قيمة الزمن. أن تشاهد فيلما مدته ساعتين وهو أسوأ ما أُنتج في عالم السينما، تبدأ في طرح أسئلة، ما الذي أفعله أنا؟ هل وصلت بغبائي لدرجة أن أعذبي عقلي ووعيي بمثل هذه الأعمال السيئة؟

Image: Fifty Shades Darker - Courtesy of Universal Pictures
بدون المزيد من الحسرة، ما سنتعرف عليه تاليا يجب أن نحجز له أسرع تذكرة ونرسله في أقرب وقت إلى مزبلة التاريخ. إليك أسوأ 13 فيلم مر في سنة 2017 (ترتيب هذه الأفلام من الأسوأ إلى الأكثر سوءً)

Advertisements




13. Transformers: The Last Knight

رغم أنه حصد أرباحا طائلة في البوكس أوفيس، يبقى الفيلم الخامس من سلسلة المتحولون من أسوأ أعمال هذه السنة، لأن قصته ببساطة لا تثير الإهتمام أبدا، إن كنت تحب القنابل تنفجر في كل مكان، أينما أدرت وجهك ستجد تفجير هنا وهناك وروبوتات آلية تتحول وتنفجر بدون سبب وجيه، والطامة الكبرى هو أنه وسط كل هذه الفوضى تجد البشر يقاتلون بأجسامهم الضعيفة بدون أن يحدث لهم أي مكروه! إن كان المخرج "مايكل باي" يفكر فعلا في إنجاز المزيد من هذه الأفلام، من الأحسن له أن يبتعد عن هذا المجال ويترك مقعد الإخراج لآخرين مبدعين.

أنظر أيضا: أنجح 10 أفلام على صعيد البوكس أوفيس العالمي لهذه السنة 2017 


12. Flatliners

مشكلة هذا الفيلم هو أنهم فشلوا في استغلال فكرة ومفهوم رائع؛ اكتشاف عالم ما بعد الحياة أو عالم الموت، حيث كانوا سيجذبون نسبة كبيرة من المشاهدين لأن هذا الموضوع يبقى محل حيرة وإثارة للعديد من الأشخاص، لكنهم للأسف لم يستغلوا الفكرة جيدا ولم يجعلوا من القصة محل فضول، بل جعلوك تنتظر على أحر من الجمر إنتهاء الفيلم، لأن ببساطة لا شيء مثير حوله وحتى أن الفكرة أصبحت تبدو تافهة.





11. The Dark Tower

العديد ممن شاهدوا هذا الفيلم اتفقوا أنه لا يحتوي على أي شيء يثير الانتباه. يُقال أن سلسلة الكُتب المبني عليها كانت فريدة من نوعها ورائعة، لكن يبدو أن الفيلم فشِل في ترجمة ذلك العالم الموجود فيها. ربما بعد انتهائك من مشاهدته، ستنساه مباشرة لأنه لا يترك فيك أي انطباع أو تأثير يجعلك مهتما بهذه العوالم التي تتكلم عنها الكتب. حتى أن أداء الممثلين كان عاديا، ربما الممثل "إدريس إلبا" هو الوحيد الذي قدم شيئا جيدا، أما الممثل "ماثيو ماكونهي" فلم يكن أدائه سيء، لكن الدور أو الشخصية التي يلعبها لا تتلائم معه. مثلا وأنت تشاهد الفيلم، ما إن يظهر "ماكونهي" في مشهد معين، مباشرة ترى الممثل من فيلم Interstellar أو من مسلسل True Detective يحاول أن يخبئ نفسه في شخصية شريرة مخيفة تريد تحطيم هذا العالم!


10. The Mummy

لطالما عهدنا للمثل "توم كروز" أفلام رائعة كسلسلة أفلام Mission Impossible، أو كفيلم Edge of Tomorrow، فيلم Minority Report ،Top Gun...، لأنه يلعب فيها دور الممثل فقط أو قد يصل لأن يكون منتجا في بعض الأفلام، لكن لا يتدخل أبدا في الإخراج، إلى أن وصل لفيلم المومياء هذا المعاد إنتاجه، حيث كان يتدخل في اختيارات المخرج ويفرض عليه أفكاره (معلومات أكثر حول هذا الموضوع من هنا)، الشيء الذي لم يترك للمخرج حرية الإبداع، وكانت النتيجة هذا العمل الفاشل الذي توقعنا أن يكون من أفضل أفلام المغامرة لهذه السنة، خصوصا أنه من بطولة نجمين ناجحين في مسيرتهما. لكن، يبقى هذا الفيلم درس للمثل "توم كروز" بأن يهتم بالتمثيل أكثر ويترك جانب الإخراج لأصحابه.




9. Power Rangers

حبكة أحداث هذا الفيلم بدأت بشكل جيد نحو حدود الذروة، لكن بعد ذلك أصبحت الأحداث مملة وغير مثيرة للإنتباه. غالبا يحدث العكس في معظم الأفلام، تكون البداية مملة إلى حدود منتصف الفيلم فتصبح القصة أكثر تشويقا وإثارة بعد ذلك، لكن في هذا الفيلم كانت الآية معكوسة. باقي عناصر الفيلم كانت لا بأس بها كأداء الممثلين، بالنسبة للشريرة "ريتا Rita" كانت شخصيتها سخيفة حقيقة. مشكلة الفيلم هو أنه يحاول أن يكون جدي أكثر من اللازم، لكن عناصره أو جوانبه الفنية لا تساعده أبدا، كالقصة المستهلكة والمملة.

Advertisements



8. Resident Evil: The Final Chapter

الجزء السادس والأخير من سلسلة أفلام الرعب والخيال العلمي Resident Evil أو ما يسمى بالعربية الشر القاتم، زاد سوءً على الجزء الخامس الذي قبله، في الحقيقة هذه السلسلة تتجه نحو الأسوأ بعد كل جزء، فبعد الفيلم الأول الذي كان يعتبر شيء جديد في هذا النوع من الأفلام، بالخصوص أن السلسلة مبنية على لعبة الفيديو الشهير بنفس العنوان، كل مرة يصدر جزء آخر لا يأتي بشيء مثير في القصة، فقط البطلة "أليس" تحاول إيقاف تلك الشركة الشريرة التي كانت وراء انتشار فيروس حوّل جل البشر إلى زومبي! بعد كل جزء تشعر وكأن الإبداع انعدم من مخرج هذه الأفلام "Paul W. S. Anderson"، خصوصا أن هذا الجزء السادس كل شيء سيء فيه، القصة لا معنى لها، طريقة مونتاج أو توضيب اللقطات أسوأ ما يكون، القفزات المفزعة أو ما يسمى بـ "jump scares" تثير فيك الأعصاب الخ...



7. Jeepers Creepers 3

جميعنا كنا ننتظر هذا الجزء الثالث بفارغ الصبر منذ سنين، أليس كذلك؟ خصوصا أن الجزء الأول بدأ بواحدة من أكثر قصص الرعب والغموض إثارة، ثم جاء الجزء الثاني وكان لا بأس به، لم يكن سيئا ولا رائعا لكنه قدم لنا مغامرة مليئة بالتشويق، ثم جاء هذا الجزء الثالث فأفسد كل شيء وكأنهم لم ينجزوا من قبل أي فيلم من هذا النوع. ربما كان سيكون أفضل لو أنهم اكتفوا بالجزئين الأول والثاني فقط.
 
أنظر أيضا: مراجعة فيلم Jeepers Creepers 3


Advertisements



6. The Circle

واحد من الأفلام الذي أدرجناه ضمن قائمة أكثر الأفلام انتظار لعام 2017 بداية هذه السنة، لأن ملخص الفيلم وشخصياته الرئيسية (توم هانكس وإيما واتسن) أثارت انتباهنا بشكل كبير، لكنه للأسف خذلنا. ما إن يبدأ الفيلم ويصل للنقطة الرئيسية التي ستقلب الأحداث، تستعد أنت كذلك لمغامرة غامضة تظن أنها ستكون مثيرة جدا، لكن لا شيء مثير يحدث بعد ذلك إلى أن ينتهي الفيلم!






5. The Emoji Movie

لنكن واقعين، أفلام الأنيميشن العصرية رائعة، يمكن أن يستمتع معها الكبير والصغير، لأنها لا تركز فقط على الجانب البصري وإنما على الجانب الهزلي الكوميدي الذي قد يحبه الجيلين. لكن للأسف، ليس بمقدور كل هذا النوع من الأفلام أن يكون مضحكا وممتعا، تماما مثل فيلم The Emoji Movie الذي أخطأ في طريقة استهدافه للجمهور، فهو من إنجاز أشخاص كبار لم يفهموا كيفية صناعة فيلم يستهدف الجيل الذي مثلهم أو الجيل الصغير، وبالتالي قدموا لنا فيلم رسوم متحركة بدون بوصلة، ممل وتافه.





4. Baywatch

فيلم آخر سخيف جدا حول حراس الإنقاذ من الغرق في البحر، حيث جل ما يفعلون هو التباهي بأجسادهم على الآخرين. القصة سخيفة جدا، التمثيل أسوأ، لا شيء يعجب في هذا الفيلم، سوى إن كنت تبحث عن مشاهدة أجساد مثيرة تهتز بدون سبب!





Advertisements



3. Monster Trucks

تستمر السخافة مرة أخرى مع فيلم يضرب الفن السينمائي عرض الحائط. فكرة لا علاقة لها بالسرد السينمائي ولا حتى بمفهوم الاستمتاع. مخلوق تارة يشبه السمكة وتارة أخرى يشبه الأخطبوب وتارة مخلوق فضائي...! يندمج مع سيارة فيصير متحكم بها! حقيقة، أفكار يأتون بها من مؤخراتهم على ما أظن. نصيحة لك واحتراما لوعيك وعقلك، لا تضيع ثانية واحدة مع هذا الفيلم إن لم تكن شاهدته بعد.






2. Fifty Shades Darker

مشكلة هذا الفيلم هو أن الجزء الأول كان أسوأ أفلام سنة 2015، ببساطة لأن القصة لا منطق لها ولا شيء يثير الإنتباه حولها، شخصان يقعان في الحب، ثم يمارسان الجنس بطرق غريبة، ثم وثم... بدون معنى، ليأتي هذا الجزء الثاني ويكون أسوأ وأسوأ بكثير. لا قصة تُذكر، ولا حبكة في الأحداث، ولاشيء يستحق أن نُضيع عليه هذه الكلمات. إن كنت تبحث عن مشاهدة شخصين يمارسان الجنس، فاذهب شاهد أفلام البورنو، ربما قد تكون أفضل من هذا الهراء. حقيقة، عار علينا أن نتكلم عن مثل هذه الأفلام هنا، إهانة لعشاق الفن السابع.




1. Death Note

الفيلم المبني على واحدة من أفضل مسلسلات الأنمي اليابانية كان بدون شك أسوأ الأعمال التي قدمتها شركة Netflix وأسوأ أفلام هذه السنة. منذ البداية إلى النهاية، كل شيء فيه يعتبر سيء لدرجة تسأل نفسك، ما الذي أفعله أنا حاليا؟ فيلم عار على السلسلة اليابانية. لو أنهم قاموا بصنع كعكة وأكلوها، كان سيكون أفضل من إنتاج هذا الفيلم.

أنظر أيضا: عندما تنقل من الآخر بشكل سيء، مراجعة فيلم Death Note 



للإشارة، هذه ليست جميع الأفلام السيئة في سنة 2017، ربما قد نكون أغفلنا بعضا منها أو لم نشاهدها بعد، لذلك شارك معنا أسوء ما شاهدته في 2017.

أنظر أيضا: 30 فيلما الأكثر انتظارا في سنة 2018