مراجعة الموسم الثالث La Casa de Papel.. بعد أن أصبح القناع رمزاً البروفيسور يضرب ضربته الثانية
La Casa de Papel (aka Money Heist) Part 3 © Netflix

 دعنا نبدأ حوارنا اليوم بسؤال بسيط جداً "ما هو أفضل مسلسل غير ناطق باللغة الإنجليزية يمكنكم مشاهدته على شاشات نتفليكس؟" الإجابة هنا معروفة ولا خلاف عليها، فالبرغم من قيام نتفليكس بإنتاج وتقديم عدد كبير من الأعمال الفنية بلغات وثقافات مختلفة، إلا أن مسلسنا الإسباني "La Casa de Papel" يحتل المركز الأول هنا بكل تأكيد وبفارق رهيب عن أي مسلسل آخر.

تلك الإجابة القاطعة وضعتني في مفترق الطرق عندما علمت بنية نتفليكس لإنتاج موسم ثالث للمسلسل الإسباني الرائع "La Casa de Papel"، فلنتفليكس كل الحق هنا في استثمار ذلك النجاح الساحق وتقديم مواسم جديدة للمسلسل ذو الشعبية الهائلة، ولكن هل ستنجح نتفليكس في تقديم موسم جديد ناجح بنفس درجة نجاح المواسم السابقة، خاصة بعد أن قدمت قصة رائعة منتهية خير نهاية في الموسمين الأول والثاني، وبعد أن فقدت "برلين" أكثر شخصيات المسلسل نجاحاً وجذباً للمشاهدين، أمر محير ومغامرة غير مضمونة العواقب.

لذا فالسؤال أصبح الآن "هل لازال La Casa de Papel هو أفضل مسلسلات نتفليكس غير الناطقة بالإنجليزية؟" سؤال صعب نحتاج لمراجعة موسمه الثالث مراجعة دقيقة وشاملة سنبدأها على الفور لنصل معاً إلى الإجابة الصحيحة للسؤال.

Advertisements

بداية سريعة وقوية ومنطقية

 بداية سريعة وقوية ومنطقية
La Casa de Papel (aka Money Heist) Part 3 © Netflix

أعطانا الموسم الثالث بداية قوية وسريعة للأحداث والأجمل أنها منطقية، فالخطأ حين يصدر من ريو وطوكيو يصبح أمراً مقبولاً، فكلاهما شخصيات مثيرة للمشاكل بطبيعتها، يرجع ذلك للخلفية التي عرفناها عن طوكيو ذات الروح الثائرة دوماً، وريو الأقرب لمراهق تُحركه عواطفه منه لناضج يحسن التصرف ويدرك عاقبة وتبعات الأمور.

يسقط ريو في قبضة الشرطة التي بقيت طويلاً في انتظار الزلة الأولى لمجموعة البروفيسور، بسبب تهوره وعدم اتباعه لإرشادات البروفيسور كاملة، لتبدأ بعد ذلك أحداث المغامرة الرهيبة من أجل إطلاق سراح ريو.

يجتمع الفريق الرائع مرةً أخرى ومعه بعض العناصر الجديدة التي سنتحدث عنها لاحقاً بالتفصيل، من أجل تنفيذ خطة للإستيلاء على إحتياطي الذهب كاملاً، هنا سنجد من يقول هل تسمح العلاقة بين ريو وأفراد فريق البروفيسور بأن يقوم الفريق بالتضحية بالحياة الجديدة الرائعة التي تم عرضها سريعاً في بداية المسلسل والدخول في مغامرة جديدة؟

نقطة ضعف بدأ بها المسلسل حين قابل البروفيسور رفض دنفر الدخول في مغامرة جديدة قد تودي بحياته وحياة زوجته بشعارات فارغة بدت للمُشاهد غير منطقية تماماً، ولكن مع مرور الأحداث تم تدارك الخطأ حين قالت نيروبي لطوكيو أن السبب الرئيسي في قيامهم بتلك المغامرة الجديدة هو كونهم شخصيات تعشق الإثارة والإحساس بالخطر، الأمر الذي نجده هنا متسق بشكل كبير مع البروفيسور وفريقه.

Advertisements


ما الجديد في موسم La Casa de Papel الثالث

 ما الجديد في موسم La Casa de Papel الثالث
La Casa de Papel (aka Money Heist) Part 3 © Netflix

نأتي الآن لشخصيات المسلسل الجديدة التي سبق وأشرنا لها قبل قليل، فقد قدم لنا المسلسل في موسمه الجديد عدد من الشخصيات الجديدة، التي يمكننا القول أن بعضها صاحب حضور قوي ومميز، بينما هناك شخصيات ربما لا داعي لتواجدها من الأساس.
دعنا نبدأ مع باليرمو، تلك الشخصية التي أفرد لها القائمين بكتابة النص مساحة كبيرة ليتم تعريف المُشاهد بخلفية باليرمو وماضيه بصورة تجعلنا نتقبل أن يصبح باليرمو قائد المجموعة بدلاً من برلين، ولكن هل نجح رودريغو دي لا سيرنا الذي لعب دور باليرمو في تقديم الشخصية بشكل يليق بحجم الدور؟

الإجابة هي لا، فالبرغم من حجم الدور وأهميته فقد جاء أداء رودريغو دي لا سيرنا باهتاً تماماً وغير مؤثر وأحياناً مفتعلاً، أعلم تماماً أن شخصية برلين بسحرها الشديد جعلت الأمر أكثر صعوبة على باليرمو هنا، ولكنه للأسف لم ينجح بترك ولو بصمة صغيرة واحدة مميزة، ولكن دعنا ننتظر للموسم القادم ربما استطاع رودريغو دي لا سيرنا الإقتراب أكثر من قلوب المشاهدين.


 ما الجديد في موسم La Casa de Papel الثالث...
La Casa de Papel (aka Money Heist) Part 3 © Netflix

أما مع المحققة الجديدة سييرا فالأمر جاء معكوساً فمع حجم الدور الصغير نوعا ما، الذي لم يعطي نجوى نمري القائمة بالدور فرصة كافية لعرض مهارتها الواضحة، فقد جاء حوارها مع البروفيسور مقتضباً جداً بالرغم من جودته، لذا نحن نأمل أن تكون مساحة دورها أكبر في الموسم القادم.

بالنسبة لباقي الشخصيات الجديدة فلا داعي لذكرها هنا، فلم يعطينا كتّاب المسلسل عنها أي شيء يستحق الذكر، ولم تظهر على الشاشة بشكل لافت أو مميز.

Advertisements


علاقة معقدة بلا داعي

 علاقة معقدة بلا داعي
La Casa de Papel (aka Money Heist) Part 3 © Netflix

يمكنك أن تطلق على هذا الموسم الثالث أنه موسم الثنائيات، فلدينا هنا البروفيسور وراكيل المرتبطان بعلاقة حب قوية، ودنفر ومونيكا الزوج والزوجة، وريو و طوكيو الثنائي الأكثر إثارة للمتاعب هنا، لذا فالسؤال هو هل نحتاج لربط هلسنكي ونيروبي في علاقة حب معقدة وبلا أمل، لماذا نفسد علاقة الود والصداقة الجميلة ونحمّل المسلسل علاقة مركبة وفاشلة بلا أي داعي؟! سؤال يبقى بلا إجابة أو تبرير واضح.


المبالغة تفسد كل شيء

 المبالغة تفسد كل شيء
La Casa de Papel (aka Money Heist) Part 3 © Netflix

جاءت المبالغة هنا في أكثر من مكان وبصورة لا تحتمل، أولها مع "أرتورو" المقحم على العمل بلا أي دور تقريباً، حيث تم اقحامه في الأحداث بصورة سخيفة وساذجة، لذا نحن الآن نتساءل هل ستكون هناك ضرورة لوجود أرتورو في الموسم الرابع تجعلنا نقبل وجوده في الموسم الثالث بلا أي فائدة؟ الأمر والسؤال نفسه يتكرر مع مونيكا التي ظهرت بلا دور أو داعي تقريباً هنا.


 المبالغة تفسد كل شيء...
La Casa de Papel (aka Money Heist) Part 3 © Netflix

المبالغة الثانية هي علاقة ريو وطوكيو، تلك العلاقة الغريبة المضطربة التي نعاني منها منذ بداية المسلسل، أصبحت في الموسم الثالث لا تحتمل، حيث سنرى هنا جانب مبالغ فيه من تهور طوكيو سيجعلك في لحظة تتمنى لو يقتلها أحد أعضاء الفريق ليرتاح الجميع، هذا بالإضافة لغباء ريو غير المبرر في اختياره لتوقيت قطع علاقته بطوكيو، مالذي يحدث هنا هل أصبح La Casa de Papel مسلسل للمراهقين؟!

Advertisements


ذكاء استغلال النجاح

 ذكاء استغلال النجاح
La Casa de Papel (aka Money Heist) Part 3 © Netflix

هنا يجب أن نشيد بفريق كتابة المسلسل الذي قرر عدم التخلّي عن برلين أبرز شخصيات الفريق، وفي نفس الوقت عملوا على ظهوره بشكل لائق ومنطقي ومؤثر، فمع ظهور برلين كمخطط للمهمة الجديدة، سنجد أن المسلسل أصبح يدور الآن في ثلاثة محاور زمنية مختلفة، زمننا الحالي ما يحدث الآن في الوقت الحاضر، والماضي القريب فترة التجهيز والتحضير لتنفيذ المهمة الجديدة، والماضي البعيد الذي سنشاهد فيه برلين وهو يضع أساس المهمة ويناقش تفاصيلها مع البروفيسور وباليرمو، الإنتقال بين المحاور الزمنية الثلاثة مع الأحداث المثيرة والشيقة يمنع أي فرصة ولو بسيطة للشعور بأي ملل هنا، كما أنه سيبرر الصورة المهتزة نوعاً التي ظهر بها البروفيسور هنا كونه ينفذ خطة لم يقم هو بوضعها بنفسه.


بعد أن سقطت الأقنعة وأصبحت رمزاً، هل لازلنا نحتمي ببيت من الورق؟

 بعد أن سقطت الأقنعة وأصبحت رمزاً، هل لازلنا نحتمي ببيت من الورق؟
La Casa de Papel (aka Money Heist) Part 3 © Netflix

قبل أن ننهي مراجعتنا دعنا نتناول أمراً صغيراً ربما لم ولن يلتفت له أحد وهو عنوان المسلسل، الذي كان مناسباً تماماً للقصة الأولى المنتهية في الموسم الثاني حيث تعني La Casa de Papel بيت المال، إذ تمت المهمة الأولى لفريق البروفيسور الذي أحبه الجميع، إلا أنه الآن أصبح عنوان غير مناسب للموسم الثالث، فنحن هنا اليوم أبعد ما يكون عن الورق والمال، حيث أن مهمة البروفيسور وفريقه هذه المرة ستكون بهدف سرقة احتياطي الذهب لذا فأنا أفضل استخدام معنى آخر لجملة La Casa de Papel نستطيع ربطه بالقصة الجديدة هنا وهو بيت من ورق.

ففي الموسم الأول والثاني كان تركيز البروفيسور الكبير يقع على نيل تعاطف الجماهير التي تتابع تطورات القضية لحظة بلحظة، وهو الأمر الذي نجح تماماً في الوصول إليه وجني ثماره في الموسم الثالث، حيث سنرى هنا كيف أثمرت خطة البروفيسور التي ابتعدت تماماً عن إلحاق أي أضرار بالرهائن أو حتى بأفراد الشرطة، في دفع بعض الأفراد لمساعدة البروفيسور وراكيل التي أصبحت الآن في لشبونة من أجل الخروج من مأزق كبير، لذا فبيت البروفيسور الآن ربما لم يعد من ورق يسهل تحطيمه بعد أن استطاع البروفيسور بخطته السابقة تأسيس قواعد منزله في قلوب العامة، إلا أننا مع نهاية الموسم الثالث سنرى أحد جوانب الضعف التي سيسقط البروفيسور فريسة بسببها، ليبقى بيت البروفيسور رغم كل شيء بيت من ورق.

Advertisements

وصلنا الآن للنهاية ومازالنا لم نحصل على إجابة واضحة بعد للسؤال الذي طرحناه في البداية "هل لازال La Casa de Papel هو أفضل مسلسلات نتفليكس غير الناطقة بالإنجليزية؟" لذا سأقول لك هنا عزيزي القارىء والمُشاهد أن المسلسل بنهايته القوية والمثيرة جداً يجعلنا نتوقع وننتظر موسم رابع ربما أقوى من المواسم الثلاثة السابقة يمكننا بعده أن نقول بثقة تامة أن La Casa de Papel لازال هو مسلسل نتفليكس غير الناطق بالإنجليزية المفضل والأكثر مشاهدة، فما قُدم في الموسم الثالث ما هو إلا تمهيد قوي بنهاية مثيرة جداً تبشّر بموسم رائع قادم في الطريق.

أنظر أيضا: مراجعة مسلسل La casa de papel.. عندما يُبدِع الإسبان، لكن!