لماذا أصبحت شبكة نتفليكس تقدم محتوى مليء بالمثلية والشذوذ الجنسي مؤخراً؟

لماذا-أصبحت-شبكة-نتفليكس-تقدم-محتوى-مليء-بالمثلية-والشذوذ-الجنسي-مؤخراً؟

في الأونة الأخيرة، إنْ كنت من متابعي المحتوي السينمائي خصوصا التلفزي الذي تقدمه شبكة نتفليكس ستلاحظ تغيُّر واضح في الأفلام والمسلسلات التي أصبحنا نشاهدها، تغيُّر -أو يمكن تسميته اتجاه- يكمن في كثرة مشاهد الشذوذ الجنسي التي أصبحت تملئ محتوى شبكة نتفليكس. لكن ما السبب؟ هل هذا الاتجاه جديد في عالم الفن بصفة عامة؟

منذ بداياتها، لا يمكن إنكار أن الأفلام الهوليوودية هي محطة المشاهد الجنسية ومشاهد العري... أغلب الأفلام الأمريكية تكاد لا تخلوا من هذه الظاهرة، لذا فالأمر ليس بالجديد في الوسط السينمائي. لكن الشذوذ الجنسي هو الذي أصبح جديداً في الوسط السينمائي والتلفزي خصوصا فيما تقدمه نتفليكس من محتوى ترفيهي.

قد يقول قائل إن تلك هي ثقافة الغرب، وأن الشذوذ الجنسي أمر عادي عندهم. سأتفق معك هنا، وسأختلف معك هناك! دعني أشرح.

Advertisements

كل متابع لأغلب ما تقدمه نتفليكس خصوصاً في السنوات الأخيرة، سيلاحظ أن مشاهد الشذوذ الجنسي لا تكون لها علاقة إطلاقاً بالأحداث. تبدأ أحداث الفيلم أو المسلسل وفجأةً تجد مشهد شذوذ جنسي لا علاقة له بحبكة الأحداث، لدرجة قد تحذف المشهد ولن يتغير شيء إطلاقاً في البنية الدرامية للقصة.

هذا هو المشكل فيما تقدمه نتفليكس، فإذا كانت هاته المشاهد لها علاقة بِنْيوية وضرورية بالأحداث قد نتسامح مع الأمر ونقول إن المشهد ضروري لتستمر القصة، لكن هذا ليس هو الواقع. مشاهد شذوذ جنسي تُرمى هنا وهناك بدون مبرر أو حاجة.

ولزيادة الطين بلة، حتى الغرب تساءلوا بأنفسهم حول الأمر! اطلعت على نقاش لأحد مستعملي موقع Quora حيث تساءل لماذا هذا الكم الهائل من هذا النوع من المشاهد في المحتوى الذي تقدمه شبكة نتفليكس، فكانت المفاجئة أن المعلقين حول السؤال، من بينهم أشخاص هم أنفسهم مثليي الجنس، اعترفوا أن محتوى نتفليكس مليء بهذا النوع من المشاهد بشكل كبير ولا يضفي أي ميزة للأحداث أو القصة إطلاقاً.

Advertisements

من هنا نستنتج أن الكم الهائل للمحتوى الجنسي الشاذ الذي نراه في محتوى نتفليكس غير عادي إطلاقاً، ولا يمكن أبداً ربطه بالبنية الدرامية للعمل الفني. وبالتالي سنقف أمام سؤال: ما الهدف من ذلك؟ هل الأمر له علاقة بأجندة يعملون عليها؟ هل سبب ذلك هو ترسيخ فكرة أن الشذوذ الجنسي يعتبر شيء عادي؟ لكن السينما والتلفاز لا يمكن أن نقحم عليهما أمور لن تخدمهما إطلاقاً، لأن حبكة القصة في السينما تحتاج فقط للعناصر التي ستجعلها تحيك لنا خيوط الأحداث، وكل شيء زائد لا يخدم جودة العمل نهائياً. 

لا يوجد شيء نراه في فيلم أو مسلسل بدون سبب. فمثلاً أي عنصر قد نراه في بداية فيلمٍ أو مسلسلٍ ما سنعود له في وسط أو نهاية الأحداث، لأن هذه الأخيرة ترتكز عليه لتشكل المنطق فيما نشاهده. لا وجود للمجانية في السينما والتلفاز. فلماذا في نظرك هذا المحتوى الذي أصبح متسخاً إذا صحت العبارة؟
عرضأخفاءالتعليقات
الغاء