نتابع سلسلة فقرة هل تعلم التي نقدم فيها معلومات وحقائق مثيرة للاهتمام حول فيلم معين. هذه الفقرة سنخصصها لواحد من أفضل أفلام الخيال العلمي، فيلم يتجرأ على تحدي ذكاء وتركيز المشاهد، فيلم Inception.

هل تعلم؟ حقائق ومعلومات مثيرة حول فيلم Inception
Image: Inception - Design by Ignition / LA - Courtesy of Warner Bros.

Advertisements



مضيفة الطيران التي جلبت كأس الماء "لروبرت فيشر" في مشهد الطائرة هي ابنة عم "كريستوفر نولان"، وإسمها هو "ميراندا نولان".

ربطة الشعر الخاصة بأريادني المشدودة للوراء بشكل دائري في الطبقة الثانية من الحلم، كانت خيار إلزامي على المخرج والمسؤولين في قسم المؤثرات البصرية والميكانيكية حتى يتفادو مشكل الجاذبية، لأنهم لم يعرفوا كيف سيتحرك شعرها في المشاهد التي تكون فيها الجاذبية منعدمة.


أغلب مشاهد المؤثرات التي نراها تم إنجازها من خلال خلق مؤثرات ميكانيكية حركية أثناء التصوير، وليس فقط مؤثرات بصرية حاسوبية، مثل مشهد الإنهيار الثلجي حيث تمت فرقعة كثل هائلة من الثلج في جبال كندا، المشاهد التي نرى فيها انعدام الجاذبية، مشهد العراك في الفندق بين "آرثر" وجنود "فيشر"، مشهد القطار الذي يخترق وسط المدينة، الانفجارات المتناثرة في مشهد المقهى بين "كوب" و"أريادني" الخ...
هناك وثائقي حول كواليس تصوير الفيلم يبين كيف تم تصوير أغلب المشاهد، ابحث عن "Inception (2010) Making of"

العديد من المشاهد تم تصويرها في المغرب وبالضبط في مدينة طنجة الشمالية، مثل مشاهد مدينة مومباسا والمشاهد الأولى من الطبقة الأخيرة من الحلم، طبقة المتاهة.


حسب "كريستوفر نولان" فقد كان يعمل على كتابة سيناريو الفيلم قبل عشر سنوات من تاريخ صدوره سنة 2010.

المدة الزمنية للفيلم هي ساعتين و28 دقيقة، المدة الزمنية لأغنية Non Je ne regrette rien التي يستعينون بها في الفيلم من أجل الاستيقاظ من الحلم هي دقيقتين و28 ثانية.

قال المخرج كريستوفر نولان أنه اعتمد أن تكون نهاية الفيلم تحتمل تفسيرين اثنين، حيث إذا تعمقت في حيثياته ستجد أدلة تؤكد أن كوب لازال يحلم في النهاية، كما ستجد أيضا ادلة تؤكد أنه لا يحلم وقد رجع فعلا إلى الواقع.

إذا أخذت الحرف الأول من اسم كل شخصية رئيسية في الفيلم:
 D Dom  R Robert  E Eames  A Arthur  M Mal S Saito ستحصل على كلمة Dreams الأحلام، وهي الموضوع الرئيسي للفيلم.

Advertisements


شركة الإنتاج Warner Bros اقترحت على "كريستوفر نولان" تصوير الفيلم بتقنية ثلاثية الأبعاد 3D لكنه رفض بداعي أنها سوف تعمل على تشتيت انتباه المشاهد في تركيزه على القصة. أضف لذلك أنه يكره هذه التقنية حسب تصريح سابق له، حيث تم اقتراح نفس الأمر عليه في فيلم The Dark Knight Rises لكنه لم يقبل التصوير بهذه التقنية.

10ـ أصل تسمية شخصية يوسف في الفيلم أتت من المجال الديني، حيث جاءت من إسم النبي يوسف عليه السلام، الذي من بين الهبات التي وهبها الله سبحانه وتعالى له هو قدرته على تفسير الأحلام، حسب القرآن والإنجيل. حيث أول مرة قام بذلك كان في صغره عندما أخبر أباه يعقوب أنه رأى في المنام أحد عشر كوكبا مع الشمس والقمر له ساجدين *إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ* (الآية 4 من سورة يوسف).
 ليس نفس الأحداث ما نجده في الفيلم، لكن نوعا ما نفس مفهوم الأحلام.