إن نظرية التحكم في الطقس ليست بالجديدة على كوكبنا، حيث راجت أقاويل وشائعات سابقا أن الدول الكبرى كالصين وأمريكا... يعملون منذ مدة على خلق تكنولوجيات تمكنهم من التحكم والسيطرة على حالة الطقس في جل بقاع العالم، وذلك من أجل تجويع اقتصادات بعض الدول في صالح دول أخرى.

.Image: Geostorm - Courtesy of Warner Bros

Advertisements

الفيلم الذي أمامنا يأخذ هذه النظرية إلى الواقع حيث تدور أحداثه حول احتمالية انقلاب الأقمار الاصطناعية التي تم تصميمها وصنعها للتحكم في الطقس العالمي لتهجم على كوكب الأرض، وإذا لم يتم إيجاد السبب وراء هذا الخطر قبل فوات الأوان فالحياة التي نعرفها على وجه البسيطة قد تُمسح بالكامل.

يبقى الفيلم صاحب فكرة فريدة من نوعها ومثيرة للاهتمام، لكن هل هو عمل سينمائي فريد من نوعه؟ يمكن اعتباره فرجة سريعة الأحداث ممتعة بعض الشيء بدون أي قيمة مضافة. فهو يبقى عمل تجاري همه الوحيد استهداف جمهور الاستمتاع من أجل جني الأرباح.

إن أول العوامل التي تجعل من هذا الفيلم غير مثير للاهتمام هو أن الموضوع العام الذي يناقشه؛ الكوارث التي تنتج بسبب الطقس، قد رأيناه في أفلام عديدة سابقة، وأول الأمثلة التي تخطر على البال هو فيلم The Day After Tomorrow أو فيلم 2012...، هذه الأعمال تتشارك مع هذا الفيلم نفس الفكرة؛ باستثناء أن Geostorm يتفوق بنظرية التحكم في الطقس. لكن بصفة عامة، نفس الموضوع رأيناه سابقا.

الشيء الذي سيقودنا للمقارنة بين المؤثرات البصرية، فعندما نقول أن أفلام بنفس الموضوع صدرت سابقا يعني أن هذا الفيلم الذي صدر في سنة 2017 سيكون بمؤثرات بصرية تحبس الأنفاس، لكن هل هو كذلك؟ قد نقول إلى حد ما... ليس بمؤثرات ثورية في المجال، لكن تبقى لا بأس بها حيث تعاني من مشكل الألوان، فالمَشاهد التي هي عبارة عن مؤثرات بصرية لا تجذب الأنظار إطلاقا، وذلك بسبب سوء التعامل مع تقنية تصحيح الألوان أو ما يمسى بالإنجليزية بالـ color grading، حيث تبدو بعض المشاهد جد باهتة وغيرة مثيرة للأنظار. أتمنى لو أن أغلب المخرجين يشاهدوا فيلم Wonder Woman ويركزوا بالخصوص على جانب الألوان. ذلك الفيلم يعتبر مثير وجذاب جدا بفضل التعامل الحكيم مع تصحيح الألوان.

هناك نقطة أخرى في الفيلم سيلاحظها كل من شاهده، ألا وهي التقدم السريع جدا في الأحداث الذي قد يعتبر جيد بالنسبة للبعض، خصوصا أولئك الذي يحبون أن تبدأ دائما الأفلام مباشرة في وسط الموضوع والفكرة التي يدور حولها. لكنه قد يعتبر أمر سلبي بالنسبة للبعض، فإن لم تبني فيلمك من ناحية الشخصيات وحبكة الأحداث بوتيرة متوسطة ويكون ذلك التناغم المتصاعد في القصة أو يكون همك هو أن تصل لمنتصف الأحداث فهذا بالنسبة للبعض نقطة ضعف.

Advertisements

بالنسبة لأداء الشخصيات فلا بأس بها، لا عيب فيها ولا استثناء حولها، أداء بنفس مستوى الفيلم بصفة عامة. ويبقى الفيلم كما قلنا موجه لجمهور الاستمتاع بفرجة ساعة وخمسين دقيقة ثم بعدها ستنساه سريعا، كما أنه لا يعتبر ذلك النوع من الأفلام الذي قد تشاهده أكثر من مرة.

تقييمنا للفيلم: 6/10

الفيلم هو من إخراج "دين ديفلين Dean Devlin"، وبطولة كل من "جيرارد بتلر Gerard Butler"، "جيم ستارجس Jim Sturgess" و "آبي كورنيش Abbie Cornish"