-->

مراجعة فيلم Deadpool 2.. ديدبول الأب الروحي للقيل والقال والنميمة في الجميع

مراجعة فيلم Deadpool 2.. ديدبول الأب الروحي للقيل والقال والنميمة في الجميع

بعد حوالي شهر تقريبا من إصدار استوديوهات مارفل للعمل السينمائي الضخم هذه السنة المنتقمون: الحرب اللانهائية، أطلقت هذا الأسبوع باشتراك مع 20th Century Fox... فيلم Deadpool 2، فأصبحت قاعات السينما عبر العالم مزدحمة، خصوصا وأن فيلم Solo: A Star Wars Story سيصل الأسبوع المقبل. فيلم Deadpool 2 افتتح نهاية هذا الأسبوع على الصعيد العالمي بحوالي 300 مليون دولار، الشيء الذي يجعلنا نطرح السؤال: هل الفيلم جيد؟ هل هو أفضل من الجزء الأول؟ دعونا نحاول الإجابة عن هذه الأسئلة من خلال المراجعة التالية.

Advertisements


أنظر أيضا:  فيلم Deadpool 2 يفتتح بأكثر من 300 مليون دولار عالميا مُزيحا Infinity War من المرتبة الأولى

إذا سألناك عن الشيء الذي يتميز به الجزء الأول؟ لن يكون جوابك أنه من أفضل أفلام السوبرهيرو، ولا فيلم أكشن رائع... بل سيكون جوابك بدون شك هو الكوميديا، الكوميديا التهكمية أو ما يسمى بـ Sarcasm. فيأتي هذا الجزء الثاني Deadpool 2 ويرفع من مستوى الساركزم بشكل مجنون، لكن رائع! ديدبول لم يترك أي شيء أو شخص ولم يُنمم فيه، ديدبول هو أبوهم في القيل والقال، الفيلم بأكمله وهو ينتقد في هذا ويأكل في لحم ذلك 👀... حتى المُرعب ثانوس لم يسلم منه!

لكن، هل كان ذلك سيء؟ بكل تأكيد لا، فهذه الطريقة في الكتابة والإخراج أضافت شيئا جديدا وفريدا في عالم السينما، حيث لا يُصبح الأمر وكأنك تشاهد فيلم وإنما شيء آخر هزلي كوميدي من مستوى آخر، فكما قال ديدبول في أحد المقابلات معه، هذا الفيلم غير موجه لمن يشعر بالإهانة بسرعة!

Advertisements


دعونا نتحدث عن شخصيات الفيلم وأدائهم، وسنبدأ بالممثل ريان رينولدز الذي يبدو وكأنه وُلِد من أجل هذا الدور، لا أظن أن هناك أي ممثل آخر يُمكنه أداء هذه الشخصية مثله، فإن لم تكن تعرف الممثل رينولدز قد لا تظن أن هذه الشخصية هي هكذا، حتى في القصص المصورة المبني عليها الفيلم، لكنه هو هكذا، شخصيته أصلا هزلية بذلك الشكل، الشيء الذي ساعد الفيلم بشكل كبير. باقي الشخصيات كانت رائعة جدا، هي شخصيات لا يُمكن التعويل عليها لكنها ممتعة!

هذا الفيلم كسر جميع القواعد التي تعرفها، فبالإضافة إلى القيل والقال الذي لا ينتهي منه ديدبول، بين الحينة والأخرى تجده يكسر في البعد الرابع (fourth wall) بدون توقف، لكنه يفعل ذلك بأسلوب رائع. بالمناسبة، ألا توجد فرامل عند ديدبول في الكلام؟ يتحدث على طول الفيلم وتجده يعرف في كل شيء. مع ديدبول، لن يقع له كما وقع للمنتقمون في فيلم Avengers: Infinity War عندما أصبحوا يائسين. ديدبول لا يعرف شيء اسمه اليأس، بسرعة يتحول من مقاتل إلى طبيب نفسي لرفع المعنويات! لا حول ولا قوة إلا بالله.

Advertisements


الشيء الجميل الذي تم التطرق إليه في هذا الجزء الثاني ولم نراه كثيرا في الأول، هو الجانب الشخصي لديدبول، حيث تم إعطاء وقت أكثر في هذا الفيلم لنقطة ضعفه التي يعاني منها، لكنه يجد لها الحل بسرعة! الفيلم مليء بالأكشن والشخصيات التي لا تعرف ما الذي تفعله، والأحداث تجري بدون تخطيط مُنظم، مُسبق، ومُحكم، لكنها تجري وتُحقق مبتغاها! اختيارات الموسيقى التصويرية كانت ممتازة وفي محلها. لا أظن أن هناك عيب في الفيلم سوى أنه طويل بعض الشيء. مقارنة مع الجزء الأول، ربما هناك تساوي بينهما ومن الصعب جدا تفضيل واحد على الآخر. وبدون شك، واحد من أفضل أفلام هذه السنة!

أنظر أيضا: هذه هي أفضل أفلام سنة 2018 لحد الآن

تقييمنا للفيلم: 8,5/10
تنبيه من طرف ديدبول: الفيلم غير موجه لمن يشعر بالإهانة بسرعة.


1 من التعليقات

عرضأخفاءالتعليقات
الغاء

تابع موقعنا على