أفلام يتوقع الجمهور والنقاد منافستها على جوائز الأوسكار 2019

تعد الفترة ما بين النصف الثاني من شهر أكتوبر وأوائل شهر نوفمبر بالغة الأهمية بالنسبة لمحبي ومتابعي الفن السابع في أرجاء العالم، حيث أنها تُمثل بداية الفترة التي تعرف باسم موسم الجوائز، التي يبدأ خلالها عرض مجموعة من الأفلام الأكثر ترقباً خلال العام والتي من المحتمل منافستها على النسبة الأكبر من الجوائز السينمائية العالمية وأهمها وأبرزها بطبيعة الحال جوائز الأوسكار.

قد يبدو للبعض الحديث عن جوائز الأوسكار 2019 مبكراً بعض الشيء، خاصة أنه يفصلنا عن موعد إقامة حفل توزيع الجوائز أكثر من ثلاثة أشهر، لكن بسبب أهمية الجائزة والقيمة الفنية التي تُمثلها دارت النقاشات حولها منذ الآن، وبدأ بعض النقاد في تحديد مجموعة الأفلام التي من المُحتمل أن تنافس على جائزة أو عدة جوائز أوسكار. لذا، سوف نتعرف معاً من خلال الفقرات التالية على أبرز عناوين الأفلام التي رَجَّح النقاد منافستها على جوائز الأوسكار The Oscars بتلك الدورة، مع الإشارة إلى أن تلك القائمة أولية وترجيحية فقط.

Advertisements



A Star is Born

أفلام يتوقع الجمهور والنقاد منافستها على جوائز الأوسكار 2019 a star is born
A Star is Born © Warner Bros. Pictures
يُعد فيلم A Star is Born بكل المقاييس مغامرة فنية غير مضمونة العواقب، حيث اختار النجم برادلي كوبر خوض تجربته الأولى في مجال الإخراج من خلال إعادة تقديم تلك القصة الكلاسيكية التي سبق أن تناولتها هوليوود من خلال عدة أفلام حملت نفس العنوان، هذا بخلاف العدد الكبير من الأفلام التي اقتبست أحداثه داخل الولايات المتحدة وخارجها، ويزيد من قدر المغامرة اختياره للمغنية ليدي جاجا للعب دور البطولة أمامه بدلاً من الاستعانة بممثلة مُتمرسة.

يرى العديد من النقاد أن هناك احتمال كبير أن يترشح فيلم A Star is Born لأكثر من جائزة أوسكار وخاصة جائزتي أفضل موسيقى وأفضل أغنية فيلم، لكن الأمر المؤكد أن ذلك الفيلم -سواء رُشح أو لا- قد كان من المفاجآت السينمائية السارة في عام 2018؛ إذ نجح في تقديم القصة المعروفة مُسبقاً بصورة مغايرة وبعيدة عن النمطية، كما أن أداء ممثلي الأدوار الرئيسية لا غبار عليه، أما العامل الأكثر تميُزاً فقد كان في قدرة برادلي كوبر -كمخرج- على تقديم الأغاني والمقاطع الموسيقية بشكل ممتع والأهم قدرته على توظيفه لخدمة البناء الدرامي للفيلم.

Advertisements

تدور أحداث الفيلم حول المُغني الناجح "جاكسون ماين" الذي يكتشف -عن طريق الصدفة- فتاة مغمورة ويحاول مساعدتها على دخول عالم الأضواء، ومع مرور الوقت تنشأ بينهما علاقة عاطفية، إلا أنها تصبح مهددة بالفشل حين يتعرض "ماين" للعديد من المشكلات ويبدأ مستواه الفني في التردي بسبب إدمانه وسلوكياته المضطربة.




First Man 

First Man © Universal Pictures
يعود الممثل ريان جوسلينج للتعاون مع المخرج دامين شازيل مجدداً بعد النجاح الرهيب الذي حققاه سوياً من خلال الفيلم الموسيقي الرومانسي La La Land، لكن يبدو أن كلاهما قد قرر العودة هذه المرة بشكل مختلف تماماً عن الفيلم السابق، وربما لذلك قررا أن تكون عودتهما إلى الشاشة من خلال فيلم السيرة الذاتية المثير First Man، الذي يستعرض حياة رائد الفضاء الشهير نيل أرمسترونج الذي كان أول بشري تطأ أقدامه سطح القمر في عام 1969.

كانت ولا تزال أفلام السير الذاتية صاحبة النصيب الأوفر من جوائز الأوسكار، لكن ليس هذا وحده ما يُرجح كفة فيلم First Man ويدفع البعض لوضعه على قوائم اختياراتهم للأفلام المُحتمل ترشحها للأوسكار، بل أن الفيلم جاء مميزاً في نواحي عديدة والفضل الأول في ذلك يعود إلى مخرجه، الذي استطاع أن يجذب انتباه المشاهد والحفاظ على تركيزه طوال مدة العرض، وذلك من خلال التوازن البديع ما بين متابعة الخط الرئيسي للأحداث وبين الاهتمام بالجانب النفسي لشخصية البطل، هذا بخلاف الإبداع في تصوير مشاهد الفضاء الخارجي التي صحِبت المُشاهد في رحلة فريدة وممتعة.
Advertisements



Vox Lux

أفلام يتوقع الجمهور والنقاد منافستها على جوائز الأوسكار 2019 فيلم vox lux
Vox Lux © Eagle Films/GEM Entertainment
يروي فيلم Vox Lux قصة المراهقة "سيليست" التي تنجو من زلزال مدمر، ومن ثم تقرر أن تُعبر عن المأساة التي مرت بها من خلال مجموعة أغاني ألّفتها وأدّتها بمساعدة شقيقتها "إليانور"، ومن ثم تشق طريقها بسرعة الصارخ نحو النجومية وعالم الأضواء، ولكن الأمور تتعقد بصورة كبيرة بعدما تتجاوز "سيليست" الثلاثين من عرمها وتصبح أماً لإحدى المراهقات؛ إذ تدرك بأن عليها خوض عدة صراعات للتمكن من الصمود في تلك المهنة الغريبة وذاك الوسط الممتلئ بالمُتربصين!

لم يُعرض فيلم Vox Lux حتى الآن إلا على نطاق محدود، إلا أن من شاهدوه من النقاد قد أشادوا بمستواه الفني بصفة عامة وبمستوى أداء بطلته ناتالي بورتمان بشكل خاص، حتى أن بعضهم قد رأى بأن ذلك الفيلم قد يكون بوابتها نحو الحصول على جائزة الأوسكار الثانية في مشوارها الفني، بعد جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة رئيسية عن فيلم Black Swan عام 2010، هذا بخلاف احتمالية منافسة الفيلم على بعض فئات الأوسكار الأخرى.




Roma

أفلام يتوقع الجمهور والنقاد منافستها على جوائز الأوسكار 2019 فيلم Roma
Roma © Netflix
قدم المخرج ألفونسو كوارون في عام 2013 الفيلم الشهير Gravity الذي تلقى عشر ترشيحات من جوائز الأوسكار ونجح في الفوز بسبعة جوائز منهم فعلياً، وبعد غياب عاد هذا العام من خلال الفيلم الدرامي Roma الذي قدمه بالتعاون مع شبكة نتفليكس، وقد تم عرض الفيلم خلال الفترة الماضية بالعديد من المهرجانات والفعاليات السينمائية وتم استقباله بحفاوة كبيرة من طرف النقاد، حتى أن بعضهم توقع أن يكرر مخرجه ذات الإنجاز الذي حققه سابقاً، حتى أن بعضهم قال أن الفيلم مؤهل للمنافسة على جائزة الأوسكار لأفضل فيلم.

تدور أحداث الفيلم خلال فترة السبعينات ويسلط الضوء على يوميات أسرة مكسيكية من الطبقة المتوسطة، حيث تجاهد الأم من أجل رعاية أطفالها الأربعة وتأقلم مع معضلة غياب الزوج، وتزداد الأمور سوءاً في ظل الاضطرابات التي تشهدها البلدة نتيجة صراع الميليشيات الحكومية مع الطلاب الثائرين.
Advertisements



Destroyer 

أفلام يتوقع الجمهور والنقاد منافستها على جوائز الأوسكار 2019 فيلم destroyer
Destroyer © Front Row Filmed Entertainment
من قُدِر له مشاهدة الملصق الدعائي أو الإعلان الترويجي الأول الخاص بفيلم Destroyer ربما اختلط عليه الأمر وواجه بعض الصعوبة في التعرف على الممثلة التي تبدو ملامحها مألوفة بدرجة كبيرة، أما من شاهدوا الفيلم نفسه فقد أكدوا أن الاختلاف هذه المرة لم يقتصر على المظهر والتكوين الشكلي فقط، بل أن أدائها التمثيلي أيضاً كان في أروع صوره، إنها النجمة صاحبة المسيرة الفنية الزاخرة بالأعمال المميزة نيكول كيدمان!

تألقت نيكول كيدمان خلال السنوات الأخيرة وجسدت العديد من الشخصيات المعقدة ضمن مجموعة من الأعمال المميزة، كان آخرها سلسلة Big Little Lies التي حققت نجاحاً كبيراً عند عرضها، ويبدو أنها تسير على نفس المنوال في فيلمها الجديد Destroyer التي تجسد من خلاله شخصية محققة شرطية في مدينة لوس أنجلوس تخوض مهمة بالغة التعقيد وفي ذات الوقت تحاول التغلب على مطاردة ماضيها المؤلم لها.

تلقى الفيلم حتى الآن العديد من المراجعات النقدية الإيجابية وحاز على تقييمات مرتفعة بكبرى المواقع السينمائية، كما قال بعض النقاد أن أمامه فرصة حقيقية للمنافسة على جوائز الأوسكار لهذا العام وخاصة جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة التي قد تُنافس عليها نيكول كيدمان بفضل الأداء المُتقَن والمذهل الذي قدمته خلال أحداثه.
Advertisements



Beautiful Boy

أفلام يتوقع الجمهور والنقاد منافستها على جوائز الأوسكار 2019 فيلم beautiful boy
Beautiful Boy © Amazon Studios
تستند أحداث الفيلم الدرامي Beautiful Boy إلى إصدارين من مذكرات السيّر الذاتية للأب ديفيد شيف والابن نيك شيف، وكلاهما تصدّر قوائم الكتب الأكثر مبيعاً لفترة ليست بالقصيرة، وقد تحدث كلاهما حول تجربة الأسرة في التعامل مع تجربة الإدمان لعدة سنوات متتالية، وما شهدوه خلال تلك الرحلة المُفجعة من مصاعب وانتكاسات.

كانت المذكرات المنشورة مفعمة بالمشاعر المتناقضة ومليئة بالتقلبات والأحداث المثيرة، مما يجعلها أرض خصبة لعمل سينمائي درامي مميز في العديد من النواحي، لهذا لم يكن من الغريب إدراجه ضمن مجموعة الأعمال المُحتمل ترشحها لجوائز الأوسكار هذا العام، مع الإشارة إلى أن الممثل الشاب تيموثي شالاميت الذي ذاع صيته بالعام الماضي بعد مشاركته بفيلم Call Me by Your Name الذي حقق نجاحاً كبيراً ورُشح عنه لجائزة الأوسكار لأفضل ممثل في دور رئيسي وخسرها أمام المخضرم جاري أولد مان.




The Old Man and the Gun

أفلام يتوقع الجمهور والنقاد منافستها على جوائز الأوسكار 2019 فيلم the old man and the gun
The Old Man and the Gun © Front Row Filmed Entertainment
يجمع فيلم The Old Man and the Gun بين الدراما والتشويق من خلال قصة مميزة مستوحاة من الواقع، تلك التوليفة الفنية تبدو مناسبة تماماً لموسم توزيع الجوائز السينمائية وفي مقدمتها جوائز الأوسكار؛ حيث تستعرض أحداث الفيلم قصة هروب "فورست تاكر" -صاحب السبعين عاماً- الذي ارتكب العديد من عمليات السطو غير المسبوقة، والذي امتاز باتباع أسلوب في تخطيط وتنفيذ جرائمه مما أربك الشرطة لفترات طويلة.

يمتاز فيلم The Old Man and the Gun بالاهتمام بالجانب الدرامي والإنساني بنفس قدر اهتمامه بالجانب المثير والمشوق من القصة، مما أدى في النهاية إلى تقديم عملٍ فنيٍّ متكاملٍ ومتوازنٍ، كما ساهم الأداء المُتقَن للممثلين روبرت ريدفورد وكيسي أفليك، وكذلك الإخراج المتميز في رفع مستواه الفني.

وضع بعض النقاد العالميين فيلم The Old Man and the Gun على لائحة الأفلام المحتمل ترشحها لجوائز الأوسكار لعام 2019، لكن يجب الإشارة هنا إلى أن الممثل كيسي أفليك قد حُرِّم من حضور حفل توزيع الجوائز الماضي بسبب ما يواجهه من اتهامات بالتحرش الجنسي، مما يضعنا أمام سؤال مُحير: كيف سيكون الوضع لو نافس فيلمه على الأوسكار هذا العام؟ وماذا لو رُشح هو نفسه لجائزة الأوسكار؟!
Advertisements



The Favourite

The Favourite © 20th Century Fox
صارت أعمال الممثلة إيما ستون تحظى باهتمام كبير من قبل مُحبي الفن السينمائي حول العالم، خاصة أن اختياراتها لأفلامها خلال الفترة الأخيرة كانت موفقة بدرجة كبيرة، منها فيلمي La La Land و Battle of the Sexes. وتعود إيما ستون للشاشة هذا العام بشخصية مختلفة تماماً عما قدمته وذلك من خلال فيلم The Favourite.

تجري أحداث هذا الفيلم في أوائل القرن الثامن عشر، حيث تتمكن الملكة "آن" أخيراً من اعتلاء عرش بريطانيا وتبدأ في فرض سيطرتها على مجريات الأمور، لكن الأوضاع تنقلب رأساً على عقب حين تصل إلى القصر خادمة جديدة تدعى "أبيجيل". والفيلم من إخراج اليوناني يورجوس لانثيموس، وتُشارك في البطولة إلى جانب إيما ستون كل من أوليفيا كولمان و ريتشل وايز.




Black Panther

أفلام يتوقع الجمهور والنقاد منافستها على جوائز الأوسكار 2019 فيلم black panther
Black Panther © Marvel Studios/Walt Disney Pictures
خلال عقدي الثمانينات والتسعينات كان الحديث عن منافسة أفلام الكوميكس والأبطال الخارقين على جوائز الأوسكار عبارة عن مزحة سخيفة؛ إذ لم يكن يُعترف بها كأفلام سينمائية ذات قيمة من الناحية الفنية بسبب طابعها الهزلي القائم على الإثارة والحركة فقط، لكن الأمور تغيرت خلال الألفية الثالثة بعد تقديم أعمالٍ مثل ثلاثية فارس الظلام The Dark Knight، وفيلم Logan وغيرهما التي أثبتت أن هذا النمط السينمائي قادر على الجمع بين الإبهار البصري والعمق الفكري في آن واحد.

قدمت مارفل هذا العام فيلم Black Panther -الفيلم الثامن عشر ضمن تسلسل عالمها السينمائي- الذي حقق نجاحاً كبيراً على المستويين الجماهيري والنقدي، لكن اللافت للنظر هو أن هذا الفيلم علاوة على كونه مأخوذاً عن الكوميكس فقد صدر في النصف الأول من العام بعيداً عما يُعرف بمُسمى موسم الجوائز، لكن رغم ذلك رَجّح البعض أن يكون له نصيباً من ترشيحات الأوسكار لعام 2019 بسبب تنفيذه المتقن والرسالة السياسية التي انطوى عليها، وكان من بين القائلين بذلك المخرج المتألق كريستوفر نولان.

وتدور أحداث الفيلم حول "تشالا\ بلاك بانثر" الذي يتولى عرش دولة واكندا الإفريقية خلفاً لوالده الذي لقي مصرعه في وقت سابق خلال الحرب الأهلية بين الأبطال الخارقين، لكنه يُدرك الآن أن عليه مواجهة العديد من التحديات من أجل الحفاظ على استقرار بلاده وحمايتها من التمزق بسبب طمع عدة أشخاص وجهات في العرش، أو بالأحرى طمعهم في ثروات واكندا الوفيرة والفريدة.
Advertisements



Incredibles 2

أفلام يتوقع الجمهور والنقاد منافستها على جوائز الأوسكار 2019 فيلم incredibles 2
Incedibles 2 © Pixar Animation Studios/Walt Disney Pictures
قدم المخرج براد بيرد فيلم الرسوم المتحركة The Incredibles في عام 2004 وقد حقق آنذاك نجاحاً كبيراً وتلقى أربع ترشيحات لجوائز الأوسكار، وفاز باثنتين منها من فئات الأوسكار لأفضل فيلم أنيميشن، وجائزة الأوسكار لأفضل تحرير صوت. توقع الجميع آنذاك أن يتم استثمار هذا النجاح من خلال جزء ثاني خاصة أن فكرة الفيلم تحتمل ذلك، إلا أن الأمر تأخر كثيراً جداً، وبعد طول انتظار تم تقديم الجزء الثاني Incredibles 2 بالعام الجاري 2018.

كرر الجزء الثاني من الفيلم الإنجاز الذي حققه الفيلم الأصلي على المستويين النقدي والجماهيري، مما دفع البعض للقول بأن جائزة الأوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة لهذا العام قد تم حسمها، ورغم أن ذلك القول يحمل قدراً لا بأس به من المبالغة، إلا أن فيلم Incredibles 2 لم يُخيب آمال الجمهور وجاء مميزاً على كافة الأصعدة، مما يجعل ترشحه للجائزة المذكورة أمر شبه مؤكد حتى لو لم يفز بها في النهاية.



أفلام أخرى مُرجحة للمنافسة على الأوسكار:

يبدو أن الموسم السينمائي 2018 كان زاخراً بالعديد من الأعمال السينمائية المميزة؛ إذ ضمت قوائم ترشيحات الأفلام المنافسة على الأوسكار التي أعدها بعض النقاد العالميين، مجموعة كبيرة من عناوين الأفلام بخلاف ما سبق ذكره، من أبرزها ما يلي:

- Green Book

- Hereditary

- Can You Ever Forgive Me?

- BlacKkKlansman

- The Wife

- Widows

- Ben Is Back