مراجعة الحلقة الثانية من الموسم الأخير Game Of Thrones.. ليلة وينترفيل الأخيرة قبل المعركة
Game Of Thrones © HBO

تغيب كينجز لاندينج اليوم تمامًا عن الصورة، حيث تتصدر المشهد وينترفيل التي لازلنا نسير فيها بخطى هادئة نوعًا، ولكنها مشحونة بالتوتر، ومنذرةً بعاصفة هوجاء قادمة، فقد بات من المؤكد لنا الآن أننا سنشاهد في الحلقة القادمة أول المواجهات المباشرة في المعركة الكبرى مع جيش الموتى الأحياء، ولكن دعنا نتوقف قليلاً هنا ونسأل أنفسنا هل ستكون المعركة مع جيش الموتى الأحياء هي معركتنا الأكبر فعلاً؟ تدفعني الأمور المعلّقة والعلاقات المتشابكة غير المنتهية بعد بين جميع الأطراف نحو افتراض جديد يقول بوضوح أن المعركة الكبرى وربما المعارك ستبدأ فور انتهاء المعركة مع ملك الليل، ولكن كما أقول دائمًا دعنا لا نستبق الأحداث وننتظر لنرى.

Advertisements


جايمي لانيستر في وينترفيل


 جايمي لانيستر في وينترفيل
Game Of Thrones © HBO
تبدأ الحلقة بمثول جايمي لانستر أمام قادة وينترفيل الجدد بغرض طلب الصفح والانضمام لصفوف المحاربين، لكنه يقابَل في البداية بالرفض القاطع من قِبل دينيريس التي سبق وقتل والدها، توقع البعض هنا أن يوضّح بران الذي بات يعرف كل شيء الآن لماذا قتل جايمي الملك المجنون، إلا أنه لم يفعل والتزم الصمت.

لتنضم سانسا، التي لاقت هي وعائلتها الأهوال على يد آل لانيستر سابقًا، لدينيريس وتشاركها شكوكها ورفضها لوجود جايمي لانيستر في وينترفيل، بينما حاول تيريون الدفاع عن شقيقه ليقابل هو الآخر بهجوم حاد من دينيريس مشيرة بوضوح لفشله السابق في معرفة نوايا شقيقته الأكبر سيرسي، وهو الأمر الذي لا زلت أظن أن وراءه ما لم نعرفه بعد.

ولكن دعنا نعود الآن لجايمي الذي بات في موقف لا يحسد عليه، خاصة مع إشارة بران المستترة عن الحاضرين والواضحة للمشاهدين لذكرى دفع جايمي له من النافذة حين كرر جملة جايمي وقتها "الأشياء التي نقوم بها بدافع الحب" لوهلة بدا الأمر وكأن بران سيقوم بفضح جايمي مما قد يتسبب في إنهاء حياة ذلك الأخير، إلا أن بران قرر التزام الصمت هذه المرة أيضًا.

يحدث كل هذا قبل أن تظهر بريان أوف تارث في الصورة معلنة ثقتها الكاملة في جايمي لانيستر وموافقتها على مشاركته في صفوف المحاربين، مما يحسم الجدل الدائر وينضم جايمي لانيستر لمحاربي وينترفيل، حيث تخضع دينريس بسهولة غير متوقعة لرأي سانسا التي تضع ثقتها الكاملة في بريان تارث، مما يشير بوضوح إلى كون دينيريس لا تملك حقًا المقومات اللازمة لصاحبة لقب حاكمة الممالك السبعة.

لتنتهي بعدها حكاية جايمي لانستر وبران ستارك بمواجهة مباشرة بين الطرفين لا يحضرها غيرهما، يوضح فيها جايمي لبران أسفه الشديد عن ما فعله به، ليخبره بران أنه ليس غاضبًا منه وأن تلك السقطة جعلت من كلًا منهما شخصًا أفضل.

السؤال الذي يطرح نفسه بقوة هنا، هل نستطيع الآن إسدال الستار والقبول بتلك النهاية؟ أم لا زلت المواجهة بين بران وجايمي معلّقة وسنرى لها فصول أخرى قادمة؟ لازلنا لا نعرف الإجابة لذا فعلينا أن ننتظر لنرى.

Advertisements


وينترفيل تستعد في ليلتها الأخيرة قبل المعركة


 وينترفيل تستعد في ليلتها الأخيرة قبل المعركة
Game Of Thrones © HBO
ننتقل الآن لنرى كيف تستعد وينترفيل لحربها مع جيش الموتى الأحياء، سنجد أن الجميع يعمل على قدمٍ وساق، فهناك من يجهّز السيوف، ومن يعد الآلات الحربية، حيث لا مكان في وينترفيل لمتكاسل أو جبان، الجميع سيحارب جنبًا لجنب، فعلى الجميع الآن رفع السلاح والتأهب لهجومٍ قادم بين لحظة وأخرى، ولكن إلى أي مدى ستستطيع وينترفيل الصمود في تلك المعركة غير المتكافئة؟

نتعرف أيضًا من خلال الحلقة على خطة بران القائمة على أن يتم استخدامه كطعم لجذب ملك الليل مما يمنح لمحاربي وينترفيل فرصة للقضاء على ملك الليل وبالتالي تدمير جيش الموتى الأحياء كاملًا.. ترى هل ستنجح خطة بران في القضاء على ملك الليل؟ دعنا ننتظر لنرى.

على صعيد آخر، نتعرّف اليوم على وجه مختلف لأبطال صراع العروش في الليلة الأخيرة قبل هجوم ملك الليل وجيشه، نبدأ بجون سنو الذي يجتمع برفاقه في مشهد يذكرنا بالماضي حيث اجتمع الثلاثة رجال مرة أخرى بغرض الحراسة الليلية، ولكن هذه المرة من دون جدار يحتمي به الجميع مطمئنين لصموده وقوته.

مراجعة الحلقة الثانية من الموسم الأخير Game Of Thrones.. ليلة وينترفيل الأخيرة قبل المعركة
Game Of Thrones © HBO
كما يجتمع تيريون بشقيقه جايمي، يفكر كلًا منهما في ماضٍ لن يعود، قبل أن تنضم إليهم بريان أوف تارث و بودريك رغبةً في الحصول على القليل من الدفء في تلك الأجواء الباردة، ثم يصل السير دافوس ودورموند في النهاية، ويلتف الجميع حول النار في أمسية يحاولون فيها الالتهاء بحكايات الماضي عن هول المستقبل المروِّع المنتظر، لتنتهي السهرة بأفضل نهاية ممكنة حين يقوم جايمي لانستر بمنح الليدي بريان تارث لقب الفارسة، في أحد أجمل مشاهد الحلقة وأكثرها تأثيرًا في المشاهدين.. السؤال هنا، هل يشير هذا بشكل أو بأخر لموت الليدي بريان في المعركة بعد أن حققت حلمها وأصبحت فارسة؟ أم لا يزال هناك المزيد في حكاية بريان لم نعرفه بعد؟

وصلنا الآن لآريا التي قضت ليلتها الأخيرة قبل الحرب بشكل مختلف تمامًا عن الجميع، وصادم وغير متوقع للمشاهدين، بدأ الأمر بآريا التي نعرفها جميعًا، الراغبة في الانضمام لصفوف المحاربين، وتمتلك كل المهارات التي تؤهلها لذلك، ثم نلتقي بها في لقاءٍ ثانٍ أكثر حميمية من سابقه مع الهاوند، قبل أن تتركه وتتجه نحو جندري الذي تطلب منه قضاء الليلة معه رغبةً منها في تجربة ممارسة الجنس قبل أن ينال منها الموت الوشيك المحلّق حول وينترفيل!

هنا علينا أن نتوقف ونتساءل عن سبب ذلك التحول الكبير في شخصية آريا، فهي في النهاية لا تزال طفلة، كما أننا اعتدنا أن نراها لا تعطي للتواصل الإنساني بمختلف أنواعه قدرًا كبيرًا من الاهتمام، لماذا إذن؟!

أجد لهذا السؤال إجابتان، الأولى أن تلك العلاقة الصادمة تسير وفق خطى الحلقة الافتتاحية للمسلسل حين قرر روبرت باراثيون عقد ارتباط وثيق بين آل ستارك وآل باراثيون بزواج سانسا وجوفري الذي كان يظن أنه ابنه، هل يتحقق ذلك الارتباط الآن بعلاقة آريا وجندري؟ أم أن الأمر لا يخرج عن كونه إضافة لمشهد ساخن بتبرير ساذج لإرضاء قطاع من المشاهدين يبحث فقط عن مشاهد ساخنة غير مبررة، كانت تلك هي الإجابة الثانية التي لا أتمنى أن تكون هي الصحيحة، لا نملك الآن سوى الانتظار لنعرف أي إجابة سيختارها صُنّاع المسلسل.

Advertisements


أسئلة الحلقة السابقة لا تزال بلا إجابات


 أسئلة الحلقة السابقة لا تزال بلا إجابات
Game Of Thrones © HBO

مرةً أخرى يسود التوتر العلاقة بين سانسا و دينيريس، رغم محاولات الأخيرة لكسب ود وثقة الأولى، إلا أن سانسا اليوم ليست كسانسا الماضي، تخدعها الكلمات المعسولة، وتسير كما اعتدنا أن نراها سابقًا نحو الجحيم في طريقٍ مفروشٍ بالنوايا الطيبة، سانسا اليوم مختلفة، تفكر وتحلل ولا تعطي ثقتها بسهولة، وتبحث دائمًا عن الضمان.. لذا فالسؤال نفسه لا يزال يتصدر المشهد، هل ستجتمع سانسا و دينيريس يومًا تحت راية واحدة؟

السؤال الثاني الذي سبق وأشرت إليه، هل حقًا تيريون كان يثق بشقيقته ويصدقها، أم في الأمر خدعة لا تزال كامنة لم تنفجر بعد، خاصة ونحن لا نجد أي دور ملموس أو فعال لتريون حتى الآن.

مراجعة الحلقة الثانية من الموسم الأخير Game Of Thrones.. ليلة وينترفيل الأخيرة قبل المعركة
Game Of Thrones © HBO

أما السؤال الثالث والأخير الذي سأنهي به مراجعتي للحلقة اليوم، سؤال بات يدق الأبواب بقوة الآن خاصة بعد تلك المواجهة الواقعة في نهاية الحلقة بين جون ودينيريس عندما صارحها بحقيقة كونه هو وريث العرش، أي راية سترتفع بين جون سنو الذي أصبح ايجور تارجيريان الآن ودينيريس، هل ينتصر الحب وتسلم دينيريس العرش لجون، أم يتنازل جون عنه من أجل النجاة، أم سيصبح العرش واللقب في النهاية فوق كل شيء؟

في النهاية، أظن أننا على موعد مؤكد مع حلقة قادمة أكثر إثارة وتشويقًا حيث ستبدأ فعلًا المعركة التي سمعنا اليوم في الختام نفخات أبواقها الثلاثة.

شاهد إعلان الحلقة القادمة