آخر الأخبار

مراجعة سلسة الأفلام المظلومة جماهيرياً The Hunger Games.. عندما تجتمع الواقعية مع الإبداع السينمائي

مراجعة-سلسة-الأفلام-المظلومة-جماهيرياً-The-Hunger-Games-عندما-تجتمع-الواقعية-مع-الإبداع-السينمائي
© Lions Gate Films Inc. All Rights Reserved.


 التوازن بين الخوف والأمل... فالجميع له في لعبة السياسة أهدافة موحدة، وكرسي الحكم لا يبتغيه سوي المهووسين. رغم بساطة هذه الفكرة وتكرارها على مدار التاريخ البشري لكنها أُصيغت هنا بشكل رائع وحماسي متبنيةً أفكار الجانبين بفكرة جديدة رمزية عن قسوة المستقبل.


قصة الأفلام

في المستقبل البعيد دولة تُدعى "بنام" يستغل أصحاب النفوذ والأموال فيها فقر وجوع الشعوب لتحقيق المصالح الشخصية. فبعد حروب أهلية وكوارث طبيعية أصبحت الولايات المتحدة مقسمة لـ 12 مقاطعة وعاصمة، وعقباً لتلك المقاطعات يتم اختيار اثنين من كل مقاطعة (فتى وفتاة) ليدخلان في مسابقة "مباريات الجوع" من أجل القتال حتى الموت، والتي يفوز فيها شخص واحدفقط في النهاية لإمتاع مشاهدي العاصمة.️


Advertisements


⁩السيناريو

السيناريو-جينفر-لورانس-The-Hunger-Games
© Lions Gate Films Inc. All Rights Reserved.

مؤخوذ عن رواية تحمل نفس الاسم للكاتبة "سوزن كولين" استطاعت أن تبرز لنا الجانب الوحشي للإنسان ومدى قسوة الأفكار التي يضعها الإنسان نفسه، مستغلاً التطور الكبير في التكنولوجيا وقلة الموارد الطبيعية والبشرية، وتأثر الشعوب بالحروب الأهلية.

إن الطابع الأول الذي أرادت الكاتبة إظهاره للمشاهدين هو الطابع التراجيدي للأحداث ولكن السلسة تحمل في طياتها جميع التصنيفات المختلفة من كوميديا، مغامرة، بطولة، خيال علمي، فانتازيا ورومانسية.

اختيار الشخصيات وبنائها كان متميزاً جداً في هذه السلسة وبالأخص شخصية "كاتنيس افردين" التي عشنا معها مراحل مختلفة من حياتها وقراراتها الصعبة من الضعف والعناد والبطولة، فهي شخصية تمتلك المهارة في الصيد والغريزة في حماية الأخرين.

الجانب الرومانسي في هذه السلسة كان رائعاً وبالأخص في الجزء الأول والثاني منها، فالعلاقة المعقدة لـ "كاتنيس افردين" مع كل من "بيتر ملارك" و"غيل" قدمت لنا دراما رومانسية منعشة للقلوب ولكن امتد هذا الأمر إلى أن أصبح مكرراً في الجزء الأخير بشكل أوصل للمُشاهد إحساس بالملل وعدم الاهتمام بما ستؤول إليه هذه العلاقة.

Advertisements

هذه الأفلام تُصنّف تحت أعمال البطولة الواحدة، فجميع الأحداث تدور حول فلك شخصية "كاتنيس". الكل يحميها والكل مهتم بها، ذلك أدى الى بعض الخلل والقرارات غير المبررة من مختلف شخصيات العمل والتي أضعفت كثيراً من جوانب القوة في السلسة.

الحوارات هي الأمر الأكثر تعقيداً في هذه السلسة؛ أحيانا حوارات عميقة وفي وقت آخر حوارات مبتذلة وسيئة، لكن في العموم تتسم الحوارات بالخطابة والحماسة الثورية التي تؤدي دورها بشكل جيد جدا في ربط المُشاهدين بأحداث الفيلم وجذب تعاطفهم مع القضية أو أحياناً ضدها.

يعيبها أيضاً الرمزية المباشرة في تصوير العاصمة بالكائنات غير الآدمية عن طريق اختيار الملابس والمكياج الغريب الذي يعطي إحساساً للمُشاهد بالنفور منهم بسبب حياتهم المتطرفة، وهذا الشيء أخذ كثيراً من الواقعية الكبيرة التي تحملها السلسة.

كتابة بعض الشخصيات وتأديتها من طرف الممثلين هي التي أحييت هذه السلسة وجعلتها من أفضل سلسلات الأفلام في التاريخ بخلاف شخصية "كاتنيس" التي صنعت نجومية الممثلة "جينفر لورانس"، فكانت هناك شخصيات عدة ومن ضمنها "هيمتش" صاحب الفضل في تميز السلسة على الصعيد الكوميدي، ثم الرئيس "سنو" و "كوين"، و أخيراً "بلوتراك" من تأدية الراحل "فيليب هوفمان".

Advertisements


التمثيل

التمثيل-جينفر-لورانس-The-Hunger-Games
© Lions Gate Films Inc. All Rights Reserved.

جينيفر لورنس

ما الذي جعل هذا الدور علامة فارقة في تاريخ ممثلة من أفضل ممثلي هذا الجيل في هوليوود؟ ببساطة هو الإتقان ممزوجاً بالموهبة الجبارة، فهي أضافت الكثير على شخصية "كاتنيس" المكتوبة في الرواية. جعلتنا نبكي في لحظات كثيرة، فتعبيرات وجهها أوصلت لنا الرسائل أكثر بكثير من الحوارات المنطوقة، وأصبحت رمزاً للفتاة القوية نفسيا وجسمانيا بإتقان شديد في نواحي التمثيل والتدريب الجسدي المطلوب للشخصية.

ودي هارلسون

ليس أفضل أدواره على الإطلاق لكن السلسة بدونه كان سيكون مصيرها النسيان، فقد تفوق كثيراً في جذب ضحكات المشاهدين في جميع أجزاء السلسة عدا الجزء الأخير منها. فهو حاليا من بين أفضل ممثلي الكوميديا السوداء في هوليوود.

Advertisements

دونالد ساذرلاند

يعود إلينا بدور عظيم بعد سنوات من الخذلان السينمائي والاختيارات السيئة، حيث قدم لنا دور "الرئيس سنو" بببراعة، لدرجة أنه أقنع الكثير من المُشاهدين بنظرته الوحشية والغير إنسانية.

جوليان مور

قدمت لنا دور "كوين" الشخصية المعقدة التي تقف في الخط الفاصل بين الخير والشر، إذ قدمت لنا تحولات الشخصية بشكل عظيم وأداء معتاد لها.

فيليب هوفمان

سوف تتذكره جميع الأجيال بأدوار عظيمة لا حصر لها، ومن ضمنها شخصية "بلوتراك" في هذه السلسلة، فكل مشهد يكون فيه أضاف له نكهة وهِيبة خاصة جعلتنا دائما نحزن على فقدان هذا الممثل العظيم.

Advertisements


الإخراج

الاخراج-جينفر-لورانس-The-Hunger-Games
© Lions Gate Films Inc. All Rights Reserved.

صور لنا المخرج "فرانسيس لورانس" هذه الحقبة من المستقبل بشكل رائع وفريد، فجميع الديكورات وأماكن التصوير كوّنت مزيجاً بين الطبيعة والتكنولوجيا المتناثرة.

طغى اللون الأزرق والبرتقالي على جميع المَشاهد بتباين عالي التركيز على جمود المشاعر لدى الحكام وأصحاب النفوذ، وأشعلت الثورة في نفوس الكثيرين من أفراد الشعب.

استخدم المخرج لقطات "long shot" كثيرا لإبراز هذا العالم المختلف، وزادت فعل المجاميع الكبيرة لأن هذا الفيلم يتحدث حول الشعوب بشكل عام وليس حول الأفراد.

كان استخدام المؤثرات البصرية كثير ولكنه غير محسوس لدى المشاهدين، فالفيلم واقعي لأبعد الحدود لدرجة جعلت بعض المشاهدين الباحثين عن الخيال المطلق ينفرون من هذه السلسلة.

هناك تميز أيضاً في مشاهد الأكشن والمطاردات، فهذا الجانب أضاف عنصر الحماس والترقب كثيراً والتي حاولت أن تعوض بطئ رتابة الأحداث المتعمدة في جميع أجزاء السلسة.

الختام

أحد أفضل سلاسل الأفلام في التاريخ وأكثرها تكاملاً وواقعية، رغم أنه يحمل بعض الأخطاء القاتلة من بطئ في الأحداث والحوارات متباينة الجودة والتركيز على البطولة الموحدة، لكنها تعتبر تجربة تستحق التقدير والمشاهدة بتمعن.

عرضاخفاءالتعليقات
الغاء