آخر الأخبار

هل تعلم؟ حقائق ومعلومات مثيرة حول فيلم Interstellar

هل تعلم؟ حقائق ومعلومات مثيرة حول فيلم Interstellar
© 2014 Warner Bros. Entertainment/Paramount Pictures. All Rights Reserved.

سنتعرف من خلال الفقرات التالية على مجموعة من الحقائق والمعلومات التي ستثير دهشتك حول فيلم Interstellar الذي صدر سنة 2014 لمخرجه كريستوفر. الفيلم يعتبر معقد بعض الشيء لكونه يناقش مجموعة من المفاهيم المركبة، ويمكنك الاطلاع على مقال "تحليل مُفصل لفيلم Interstellar" لتفهمه أكثر. 
الآن، لنتعرف على 10 حقائق مثيرة حول فيلم Interstellar.

Advertisements


1 ــ عواصف الغبار الضخمة التي نراها في بعض مشاهد الفيلم تم خلقها عن طريق الاستعانة بمروحيات كبرى تنفخ خبار اصطناعي مكون من سكر السليلوز.

2 ــ أغلب مشاهد الروبوت "تارز" و"كايز" تم تصويرها بطريقة عملية وميكانيكية، حيث تم بناء الروبتين والتحكم فيهما كالدمى من طرف "بيل إروين". مشاهد قليلة فقط تم الاستعانة فيها بالمؤثرات البصرية الحاسوبية لخلق الروبوتين.

3 ــ العديد من عدسات كاميرا IMAX المستعملة في تصوير مشاهد الفيلم كانت في طور التجربة، ولم يتم العمل بها من قبل في أي فيلم، وكان من اللازم على الفريق التقني القيام ببعض التعديلات على العدسات بضعة أيام قبل بدأ التصوير.

4 ــ المشاهد التي نرى في الفيلم حول تدهور الحياة على كوكب الأرض وكثرة العواصف الغبارية مستوحاة من قصعة الغبار الكارثية التي ضربت الولايات المتحدة الأمريكية وكندا في فترة الكساد الكبير خلال ثلاثينيات القرن الماضي.

5 ــ الأشخاص الذين نراهم يتكلمون على شكل استجواب في بداية الفيلم وفي شاشات تلفزية في المزرعة عند نهاية الفيلم، هم في الحقيقة ناجين من الكارثة الغبارية، وليسوا بممثلين، وتم أخذ مقاطعهم وهم يتكلمون من الوثائقي "قصعة الغبار The Dust Bowl" للمخرج "كين بورنز" الذي صدر سنة 2012.

6 ــ مشهد التسراكت أو المكعب الفائق رباعي الأبعاد في الجزء الأخير من الفيلم، حيث يبدو كمكتبة عملاقة وسمح لكوبر بأن يتواصل مع ابنته في الماضي، يحمل نوع من التشابه مع مفهوم L-space أو "الفضاء المكتبي Library space"، الذي يعني أن مبدا الكتلة المعلوماتية الموجودة في مجموعة ضخمة من الكتب تقوم  بلف أو طي المكان والزمان، وبالتالي إذا توفرت مكتبة ضخمة جدا ستسمح لزائر بأن يصل إلى أي مكتبة موجودة في الزمان والمكان.

Advertisements

7 ــ شخصية الإبنة "مورف" كانت في بادئ الأمر شخصية إبن، خلال المراحل الأولى من كتابة سيناريو القصة.

8 ــ مؤلف الموسيقى التصويرية للفيلم "هانز زيمر" اعتمد فقط على صفحة واحدة من رسالة أعطاها له كريستوفر نولان تحت عنوان "ما الذي يعنيه أن تكون أب" لكي يؤلف الأساسيات الأولى للموسيقى التصويرية، لم يخبره بأي شيء حول القصة أو حتى العنوان. 
’في نهاية اليوم إندهشت بنوعية الموسيقى التي ألفها، كانت بالظبط ما كُنت أبحث عنه‘ كريستوفر نولان.

9 ــ بعض الصور من الفيلم (أو كما يُسمى في القاموس السينمائي بالـ frames) تطلبت حوالي 100 ساعة من أجل إنهائها (أو ما يسمى بالـ rendering) في مرحلة المونتاج. أما في النهاية فقد وصل الحجم النهائي للفيلم إلى أكثر من 800 تيرابايت، الشيء الذي جعل أحد المشرفين في قسم المؤثرات البصرية يعتقد أنهم سيتجاوزون عتبة البيتابايت.

10 ــ قام كريستوفر نولان وفريق عمله بزرع 500 فدان من الذرة من أجل مشاهد حقول الذرة التي نراها في الفيلم، ثم بعد الانتهاء منها قاموا ببيعها وجنوا منها الكثير من المال.


أنظر أيضا: تصنيف أفلام المخرج كريستوفر نولان من الجيد إلى الأفضل

1 من التعليقات

عرضاخفاءالتعليقات
الغاء