آخر الأخبار

لا أحد أراد شراء الفيلم، كريستوفر نولان يحكي عن الصعوبات التي واجهها مع فيلم Memento

لا أحد أراد شراء الفيلم، كريستوفر نولان يحكي عن الصعوبات التي واجهها مع فيلم Memento

 إن سألت محبي السينما حاليا عن المخرج كريستوفر نولان، فسيقولون لك أنه واحد من أفضل صناع السينما في عصرنا الحالي، وهم فعلا على حق، فكريستوفر نولان يعتبر نابغة في الإخراج السينمائي في عصرنا الحالي، ولا شك أن أعماله تعكس هذه الحقيقة. حتى أن شركات الإنتاج في هوليوود يتسابقون عليه عندما يقرر إخراج فيلم جديد. لكن قبل 15 سنة لم يكن لأي منتج أو موزع أفلام يهتم لما في جعبته من أعمال، حيث قال أنه بعد إنهاء فيلمه Memento قبل 15 سنة، لم يرد أي أحد في هوليوود أن يعمل معه أو ينتج أي فيلم من أفلامه التي تعالج أفكارا معقدة.


نقلا عن موقع IndieWire، قال نولان خلال مقابلة في مهرجان "بافتا أواردز BAFTA" مؤخرا: "قمنا بتنظيم عرض كبير لفيلم Memento بمدينة لوس أنجلوس في نهاية الأسبوع، حيث أغلب موزعي الأفلام كانوا سيحضرون للمدينة من أجل مهرجان "سبيريت أواردز Spirit Awards". لكن كل موزع أفلام شاهد الفيلم لم يهتم بشرائه ولا أحد منهم أراده. كان الأمر صعبا جدا... كان محطما لنا."
إنه لأمر واقع أنه تقريبا جل المخرجين توجب عليهم البدأ من لا شيء، لكي يكسبوا قليلا من الإنتباه. في حالة نولان، بمجرد أن وجد الفيلم طريقا ليتم عرضه في القاعات السينمائية فكل أتعابه لم تذهب سدا، حيث بعد ذلك حقق الفيلم نجاحا ماديا مُعتبرا بالنسبة لفيلم بميزانية صغيرة، بالإضافة إلى الإشادة والنجاح الذي حققه نقديا. إذن يمكن أن نقول أنه رغم الصعوبات التي واجهها في بدايته فقد كانت في مصلحته، حيث لم يكن هذا النجاح الذي حققه نولان مع هذا الفيلم هو ما كسبه فقط، بل فتح له أبواب عديدة نحو هوليوود، حيث قال: "لقد كانت رحلة فريدة من نوعها. لا أظن أنني سأعيش مثل تلك اللحظة مرة أخرى في مشواري". كما أنه لم ينسى أن يقدم نصيحة للمبتدئين، "كن مستعدا لتنتهز الفرصة عندما تُتاح لك".
يضيف نولان: "ما يحدث مع الكثير هو عندما تأتيك الفرصة، فيقول لك أحدهم، "لقد أعجبني حقا فيلمك"، هل لديك المزيد في جعبتك؟ وإن لم يكن لديك شيء آخر أو لديك فقط أفكار مبهمة لم تبلورها بعد لقصة أو سيناريو، سيكون الأمر صعبا لكي تستغل تلك الفرصة، وهذه الأخيرة لن تأتيك مرة أخرى. يجب أن تكون دائما مستعدا لمثل هذه اللحظات."
يبدو أن كريستوفر نولان لم يحقق هذا النجاح الذي فيه حاليا من فراغ، فالمخرج كما يبدو قد مر بأوقات صعبة، لم يكن له فيها أي قيمة. لكنه رغم ذلك، فقد نحت طريقه بأعمال تجعلنا نقدره، حتى أولائك الموزعين الذين رفضوه من قبل، ربما تجدهم يتهافتون على أفلامه الآن.

1 من التعليقات

عرضاخفاءالتعليقات
الغاء