آخر الأخبار

القردة تصطدم مع البشر في حربٍ قاتلة، مراجعة فيلم War for the Planet of the Apes

بعدما تحملت القردة خسائر لا يمكن تخيلها، يصارع القرد "سيزر" غرائزه النفسية المظلمة ويبدأ سعيه الأسطوري من أجل الإنتقام من البشر في سبيل جنسه.

الفيلم هو من إخراج "مات ريفز Matt Reeves" الذي قدم لنا أعمالا مثل الجزء السابق Dawn of the Planet of the Apes والفلمين الآخرين Cloverfield و Let Me In...، بالإضافة إلى بطولة كل من "أندي سركيس Andy Serkis في دور القرد سيزر" و"ودي هارلسون Woody Harrelson".

Image: War for the Planet of the Apes - Courtesy of Twentieth Century Fox

بعدما كانت بداية هذه السلسلة مع نهوض كوكب القردة في الجزء الأول، وفجر كوكب القردة في الجزء الثاني، ثم حرب كوكب القردة في هذا الجزء الثالث، السلسلة حافظت على روعتها، بل أبدعت بعد كل جزء خصوصا هذا الأخير الذي أقل ما يمكن القول عنه أنه مدهش من جميع النواحي.

Advertisements



أداء الممثلين كان في المستوى، ونتكلم خصوصا عن الممثل "أندي سركيس" الذي يلعب دور القرد سيزر، حيث وبمساعدة المؤثرات البصرية استطاع أن يظهر كل ما يميز هذه الشخصية من تعابير غضب وقلق وانتقام... أما بالنسبة لباقي الشخصيات فكانت هي الأخرى رائعة.

القصة كانت عادية لكن لا عيب فيها ولا وجود أيضا لأي حيل أو ما يسمى بـ twists، حيث كانت الأحداث بسرد عادي، هناك البداية ثم تدحرج للأحداث نحو الذروة في وسط الفيلم، ثم نهاية مقنعة.

الشيء الآخر الذي يميز هذا الفيلم هو المؤثرات البصرية، نتكلم عن شيء خرافي لدرجة تجعلك بعض المشاهد تعتقد أن هذه القردة هي فعلا حقيقية وواقعية، تتكلم وتفكر وتعابير وجهها مثل البشر تماما. الشيء الذي يمكن التنبؤ به لهذا الفيلم هو أنه سيكون حاضر السنة المقبلة في حفل الأوسكار ضمن قائمة أفضل مؤثرات بصرية، حتى أنه قد يفوز بها في حالة لم نرى أي فيلم آخر ينافسه بنفس المستوى.

بالنسبة لجانب القصة، يبدو أن السيناريو مكتوب بطريقة وكأنه حول القردة أو موجه للقردة فقط، حيث أن الجانب البشري لم يكن مثيرا للإهتمام إلى حد ما في مقابل جانب القردة، فأغلب أحداث الفيلم تدور حولهم، حتى أن هناك جزء في القصة يتكلم عن بشر آخرين موجودين في محمية بعيدة قادمون لمحاربة أشرار آخرين من البشر، حيث لم يُعطى لهم جزء كبير من الأحداث. لذلك، فعندما ينتهي الفيلم تستنتج أن القصة بصفة عامة تدور حول القردة والبشر الأشرار، مما لا يجذبك أكثر للفيلم. فلو أعطوا للبشر الأخيار جزء أكبر كان سيكون مقنعا أكثر.

لكن يبقي الفيلم مدهشا رغم أنه في غالبيته حول القردة، بالخصوص إذا شاهدت الجزء الأول ثم أتبعته الثاني ثم هذا الثالث، ستكون فرجة رائعة حول قصة تبدأ بشكل صغير وتتضخم بعد كل جزء مثل سهم مرتفع في السماء وبعد كل مدة وجيزة يرتفع للأعلى، وهذا ما نجده في هذه الثلاثية، تزداد روعة بعد كل جزء.

الشيء الآخر، الذي كما قلنا كان مميزا لهذا الفيلم، هو شخصياته من القردة، حيث كانت ممتعة جدا واستطاعت أن تجعلنا نغوص في الأحداث معها ولا نحس بأي شيء من الملل خصوصا أن أغلبها لا تتكلم، تتواصل فقط عن طريق لغة الإشارات.

Advertisements


أخيرا، يبقى هذا الفيلم رائع جدا وسيكون ضمن قائمة أفضل أفلام هذه السنة بكل سهولة، خصوصا أنه استقبل أغلب مراجعات النقاد الآخرين بإيجابية وحصد ماديا على مستوى البوكس أوفيس عالميا على حوالي 480 مليون دولار وهو بميزانية لا تتعدى 150 مليون دولار (المصدر)

تقييمنا للفيلم: 7,8/10


أنظر أيضا: ماذا قال النقاد عن فيلم القردة الجزء الثالث War for the Planet of the Apes
عرضاخفاءالتعليقات
الغاء