يتم التشغيل بواسطة Blogger.

Search

مراجعة فيلم الرعب Ghost Stories.. عقل الإنسان يرى فقط ما يريد أن يرى

25 يوليو، 2018 18:51
مراجعة فيلم الرعب Ghost Stories.. عقل الإنسان يرى فقط ما يريد أن يرى

وصلنا لزمن في السينما أصبح من الصعب جدا أن تجد فيلم رعب له القدرة على التأثير في المُشاهد، حيث أغلب الأفلام التي تسمي نفسها أفلام مرعبة، تجدها في الأخير إما تافهة، أو أفلام دماء وقتل... لا تستحق إطلاقا أن تُضيع وقتك معها، ونتكلم خصوصا بالنسبة لمحبي ومهووسي هذه الفئة السينمائية.

Advertisements

لكن لحسن حظ هذه الفئة من المشاهدين، من وقت لآخر لايزال هناك بعض المخرجين الذين يفهمون ما معنى فيلم رعب، وفي هذه الحالة، الحديث عن فيلم Ghost Stories الذي يعتبر هدية قَيمة لمن يبحث عن رحلة مرعبة تدور في عالم ما وراء الطبيعة.

والشيء الجميل حول هذا الفيلم هو قصته المثيرة للاهتمام، التي تدور حول بروفيسور مشكك لكل ما يتعلق بهذه العوالم، وكل ما له علاقة بالأشباح والشياطين...، حيث سيشرع في مهمة لإثبات أن كل هذه الأمور ما هي إلا خرافات اخترعها البعض للضحك على ذقون الميؤوس منهم، والذي سيعثر على ملف مفقود منذ مدة من الزمن حول ثلاث حالات تعرضت للمطاردة من طرف مخلوقات شيطانية من عالم ما وراء الطبيعة.
تجري الأحداث الأساسية للفيلم حول محاولة فهم هذا الشخص المُشكك لهاته الحالات الثلاث، وكل حالة تُسرد من منظور مخالف للأخرى تواليا، وكل واحدة تعتبر جد مرعبة من الأخرى التي تليها. الإخراج رائع جدا في طريقة سرد كل واحدة، حيث يقوم المخرج بوضع الكاميرا في مكان ما تُوهمك بأنك ترى شيئا ما في المرآة أو في انعكاس الضوء أو في خيال شخص ما... لكنه في الحقيقة لا يوجد شيء رغم أن هذه التفاصيل الصغيرة كانت كافية لتخلق جو مليء بالرعب، لأن الشيء المرعب فعلا قادم من بعد ذلك، والذي سيُجمد الدم في عروقك!

Advertisements

إخراج وسيناريو الفيلم كانا من طرف شخصين، Jeremy Dyson و Andy Nyman، هذا الأخير هو نفسه بطل الفيلم، والآخر درس تخصص الفلسفة والذي كان واضحا تأثيره في القصة، فالفيلم يدور حول عوالم ما وراء الطبيعة لكن من منظور فلسفي نوعا ما، لذلك كانت الأحداث والقصة مثيرة للاهتمام وذات جودة فنية عالية، ولم تأتي كتابة سيناريو القصة عن هوى وخيال فارغ.

تم عرض الفيلم في أواخر السنة الماضية بالعديد من المهرجانات السينمائية، لكنه لم يصدر بشكل رسمي حتى هذه السنة فخلق ضجة وسط النقاد وأشاد به الجميع، واعتبروه فيلم رعب قادر على زرع الخوف فيك مهما تكن طبيعتك. شاهدتُ الفيلم وقلتُ لنرى ما إن كان كلامهم صحيح فعلا أم مبالغ فيه، فجاءت النتيجة بعد المشاهدة أني لم أستطيع إنهائه في ليلة واحدة! لأنه ببساطة واحد من أقوى أفلام الرعب التي شاهدتها منذ سنين.

مراجعة فيلم الرعب Ghost Stories.. عقل الإنسان يرى فقط ما يريد أن يرى

بالنسبة للبعض، قد أبدو من كلامي هذا أني مبتدئ في مشاهدة هذا النوع من الأفلام، لكني بصراحة من عشاق هذه الأفلام منذ مدة ولم أعش تجربة كالتي عشتها مع هذا الفيلم منذ سنين. فيلم مرعب عن جدارة، لكنه سيكون مرعب فقط إن شاهدته في وقت متأخر من الليل، وفي جو هادئ، وخصوصا إذا شاهدته لوحدك.

إن من الأمور التي تميز هذا الفيلم هو قصته، حيث دائما ما تكره أولئك الذين يشككون في بعض الأمور التي أنت متأكد من واقعيتها (أتكلم بصفة عامة)، حتى يصادفون الشيء الذي سينزع عنهم غطاء الشك ويصطدمون بالواقع المريب الذي يتركهم عاجزين عن الكلام.

مراجعة فيلم الرعب Ghost Stories.. عقل الإنسان يرى فقط ما يريد أن يرى

Advertisements

وهذا بالضبط ما يعالجه هذا الفيلم؛ شخص لا يؤمن بالشياطين والأرواح... ويسعى دائما إلى تكذيب كل من يدعي هذه الأمور، إلى أن تصل اللحظة التي سيقع له ما وقع لأولئك الذين كذبهم. قصة جميلة تجعلك متلهفا لمعرفة ما الذي سيحدث له وما ستؤول إليه الأمور.

إن أفضل ما في هذا الفيلم أيضا، بعيدا عن سياق الرعب فيه، هو الجانب النفسي الفلسفي الذي كما قلنا جاء تأثيره من الكاتب والمخرج Jeremy Dyson، حيث يناقش الفيلم الغموض الذي كان ولايزال يحوم حول باطن العقل البشري وقدرته على التلاعب بك حسب ما تؤمن به وما هي طبيعة معتقداتك، فكما جاء في العنوان الفرعي الإشهاري للفيلم (tagline): "العقل يرى فقط ما يريد أن يرى The Brain sees what it wants to see"، وهذه العبارة تبقى أفضل مثال على أن الفيلم هو عبارة عن تجربة نفسية عقلية مليئة بالرعب المفزع.

مراجعة فيلم الرعب Ghost Stories.. عقل الإنسان يرى فقط ما يريد أن يرى

الشيء الوحيد الغريب والغير مقنع حول الفيلم هو نهايته، حيث كانت نوعا ما غير مفهومة ومبهمة والتي لم تُنهيه بتلك الروعة التي بدأ بها، لكن رغم ذلك، لم يكن لها تأثير كبير على الفيلم بصفة عامة، حيث يبقى واحد من أقوى أفلام الرعب هذه السنة، ومن بين أفضلها على الإطلاق.

تقييمنا للفيلم: 8/10
Advertisements

تعليقات الموقع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © Aflam Talk

Home | Subscribe | About Us | Contact Us | Privacy Policy | Disclaimer