مراجعة الحلقة الخامسة الموسم الثامن مسلسل Game Of Thrones.. دروجون في كينجز لاندينج والنهاية الصادمة!
Game Of Thrones © HBO

 اعتدنا أن نصل في الحلقات قبل النهائية لمواسم المسلسل السابقة للذروة حيث تشتعل الأحداث بدرجة لا نستطيع معها إلتقاط أنفاسنا، وقد جاءت حلقتنا اليوم تسير على نفس خطى سابقاتها، فقد شاهدنا حلقة نارية تنافس في دمويتها حلقة الزفاف الأحمر المفزعة، وتتفوق عليها كونها حلقة مليئة بالحركة والدراما والمفاجآت، ولكنها أيضًا جاءت تحمل الكثير من نقاط الضعف التي سنستعرضها لاحقًا بالتفصيل، لذا علينا الآن أن نبدأ جولتنا سريعًا.

Advertisements


وداعًا لورد فاريس

 وداعًا لورد فاريس
Game Of Thrones © HBO
تبدأ الحلقة بداية قوية يتحمل فيها لورد فاريس عاقبة تصرفاته التابعة لرغبته في أن يعتلي جون سنو العرش الحديدي، فبعد أن صرّح لتيريون في الحلقة السابقة عن شكوكه في صلاحية دينيريس كحاكمة للمالك السبعة، يكرر الأمر نفسه مع جون سنو في محاولة أخيرة لحثه على المطالبة بحقه في العرش، إلا أن جون سنو لازال باقيًا على العهد يرفض اعتلاء العرش معلنًا ولاءه الدائم لملكته دينيريس.

على الجانب الآخر يخبر تيريون ملكته بأمر خيانة اللورد فاريس لها، تلك الخيانة التي تراها دينيريس نتيجة حتمية لخيانة جون لها حين أخبر سانسا وآريا بحقيقة نَسبِه، وما يتبعها من خيانة تيريون لها بإخباره لفاريس بالأمر فور علمه به، إلا أنها لا تقوم بردة فعل تجاه تيريون أو جون وتكتفي بإحراق اللورد فاريس بنيران تنينها الباقي عقابًا له على خيانته، مذكرة إياها بأنها الملكة وريثة العرش وحاكمة الممالك السبعة.

نشاهد هنا مشهد مؤثر بين تيريون ولورد فاريس، يخبر فيه الأول الأخير أنه هو من أخبر دينيريس بأمره، فيتقبل فاريس الأمر متمنيًا أن يكون مخطئًا ويكون تيريون على حق و أن تكون دينيريس هي أفضل وأصلح من يعتلي العرش ليحكم السبع ممالك.



آل لانستر دائمًا ما يسددون ديونهم

 آل لانستر دائمًا ما يسددون ديونهم
Game Of Thrones © HBO
تلك المقولة التي طالما كررها تيريون لانستر، وأثبتت صحتها أكثر من مرة، عادت اليوم بقوة مرةً أخرى، حين قام تيريون لانيستر بإطلاق سراح أخيه جايمي الذي أسرته قوات دينيريس قبل وصوله لكينجز لاندينج، موفيًا بذلك دين سبق وأُدين به حين ساعده جايمي في الفرار من موت مؤكد بعد اتهامه بقتل جوفري.

نرى اليوم تيريون وجايمي في واحد من أكثر المشاهد المؤثرة، حيث اجتمع الأخوان في وداع أدمع عيون مشاهديه، أخبر فيه تيريون جايمي بفرصة نجاة محتملة في حال أقنع سيرسي بالإستسلام حقنًا لدماء الآف الأبرياء.

Advertisements


ابنة الملك المجنون في كينجز لاندينج

 ابنة الملك المجنون في كينجز لاندينج
Game Of Thrones © HBO
تصل دينيريس إلى كينجز لاندينج معتلية تنينها متسلحة بنيرانه، التي دمرت أسطول يورون في طريقها، ونجحت في تدمير سور المدينة والسماح لجيش دينيريس بالعبور، عندها تراجع جيش سيرسي الذهبي مرتبكاً ثم مستسلماً على الفور لترتفع الأصوات تطالب برفع الراية البيضاء وقرع أجراس الإستسلام، وبالحديث عن قرع أجراس كعلامة للإستسلام لابد لنا وأن نشير هنا إلى كونها إشارة جديدة ومقحمة على الأحداث ظهرت فجأة بلا أي تمهيد للمشاهد.

بعد لحظات مرت طويلة جدًا ارتفعت أخيرًا أجراس الاستسلام، لتظهر بوادر الإرتياح عل كلاً من جون سنو وتيريون لانستر، إلا أن دينيريس التي تملكت منها جينات والدها المجنون لم تمنحهما أي فرصة للشعور بالراحة، حيث قررت استئناف تلك الحرب النارية بمعاونة جري وورم الذي ماتت أي ذرة إنسانية بداخله مع موت ميساندي.



أسئلة بلا إجابة وسقطات لا نستطيع التغافل عنها

 أسئلة بلا إجابة وسقطات لا نستطيع التغافل عنها
Game Of Thrones © HBO
بالرغم من سقوط سيرسي الذي انتظرناه من بداية المسلسل، إلا أن ذلك الإنتصار جاء باهتًا بلا أي طعم أو معنى، فما الذي فعلته سيرسي ملكة الحرب والتخطيط لمواجهة دينيريس وجيشها وتنينها الغاضب، بقيت تراقب قذائف اللهب المشتعلة في كل مكان، ليسيطر عليها الفرح مرة والحزن مرات، ثم تموت في النهاية موتة باهتة مع جايمي لانستر.

أين جون سنو وتيريون وآريا من تلك الأهوال، ما هو دورهم هنا، ما الذي فعلوه كقادة ومسؤولين عن رعايا؟ بل أين هي دينيريس نحن لم نرى على مدار 80 دقيقة سوى نيران التنين الغاضب ترتفع لعنان السماء؟

لم زج صنّاع المسلسل بعلاقة لا معنى لها بين جايمي وبريان، بينما سيموت جايمي في سييل إنقاذ سيرسي تلك الموتة الباهتة؟ هل أصبح هدف القائمين على المسلسل الآن دس مشاهد ساخنة بلا معنى أو هدف.

ضف لتلك العلاقة المقحمة غير المبررة المعركة النهائية بين يورون المجنون وجايمي وستبدأ في الشعور بأن المسلسل ربما أصبح يستهدف المراهقين بشكل أو بأخر!

أما عن سقوط الهاوند وأخيه، فقد جاء من خلال معركة دموية مقززة لم ترضي تفاصيلها أو نهايتها المشاهدين وإن كانت النهاية تتسم بقدر لا بأس به من المنطق.

كل تلك الأمور والأسئلة غير المجابة، تعد مؤشر لسقوط المسلسل من قمة النجاح إلى قاع الفشل، لذا بتنا الآن نحتاج لنهاية قوية منقذة محكمة التفاصيل والتنفيذ تعود بالمسلسل مرة أخرى لمستواه الجيد.

Advertisements


ما ينتظره المُشاهد في الحلقة الأخيرة

 ما ينتظره المُشاهد في الحلقة الأخيرة
Game Of Thrones © HBO
مع مشهد النهاية الذي تعتلي فيه آريا الناجية من تلك المحرقة فرسها، أصبحنا نتسأل الآن عن دورها في الحلقة القادمة.. تُرى ماهو مصير آريا؟ كما بتنا ننتظر أيضًا أن نعرف ما هو مصير تيريون بعد خيانته لدينيريس، وإطلاقه لسراح أخيه الأكبر والأحب جايمي؟ هل سيكون لسانسا التي غابت تمامًا عن حلقة اليوم دورًا في أحداث الحلقة الأخيرة؟

بعد تلك الصدمة وخيبة الأمل التي تلقيناها من دينيريس وتلقاها معنا جون سنو، هل سيقوم بالمطالبة بحقه في العرش كونه وريثه الفعلي والأحق به، وهو الأمر الذي ربما لن يتحقق إلا بموت دينيريس، لذا فعلينا أن نتأهب الآن للمعركة النهائية بين جون سنو ودينيريس، التي سنعرف من خلالها أيهما سيعتلي العرش الحديدي.

لا يسعنا الآن سوى الانتظار للأسبوع المقبل لنشاهد نهاية صراع العروش الذي تابعناه على مدار ثمان سنوات، لنعرف من هو حاكم الممالك السبعة الذي سيعتلي العرش الحديدي، وهل حقًا يستحق ذلك أم لا؟ شاركنا رأيك وأخبرنا بتوقعاتك وانتظر معنا لتعرف الجواب.

شاهد إعلان الحلقة الأخيرة من مسلسل صراع العروش