مراجعة مسلسل جِنّ.. دراما غربية باللغة العربية
Jinn © Netflix

 نجحت نتفليكس في أن تخطو خطواتٍ واسعة وموفقة في مجال صناعة الدراما حول العالم، فقد إستطاعت من خلال تلك الخطوات أن تقدم للمشاهد أعمال ناجحة من ثقافات مختلفة نذكر منها، مسلسل الدراما والتشويق الألماني الرائع Dark الذي نال رضا الجمهور وحقق شعبية وقاعدة جماهيرية عريضة، كما قدمت نتفلكس مسلسلًا إسبانيًا ناجحًا جدًا La Casa de Papel، وتطرقت نتفليكس لما هو أبعد من ذلك وقدمت المسلسل الهندي Sacred Games الذي حقق أيضًا نجاحًا كبيرًا ونسب مشاهدة عالية.

Advertisements


عاصفة من الغضب تنطلق في وجه صنّاع مسلسل جِنّ

 عاصفة من الغضب تنطلق في وجه صنّاع مسلسل جِنّ
Jinn © Netflix
كل تلك الأعمال الناجحة سابقة الذكر جعلت المشاهد العربي يرفع سقف توقعاته لأقصى درجة حين أعلنت نتفلكس عن خطوتها الجديدة التي ستطرق بها مجال الدراما العربية للمرة الأولى من خلال المسلسل الأردني جِنّ الذي تم عرضه على شاشة نتفليكس في 13  يونيو 2019، لتنطلق بعد أقل من 48 ساعة من عرض المسلسل عاصفة من الغضب وصلت للمطالبة بوقف عرض المسلسل، وهو الأمر الذي عمل على رفع نسب المشاهدة، فمن لم يشاهد المسلسل كمتابع للدراما العربية أو لإنتاجات نتفليكس، أصبح الآن يرغب في مشاهدته لمعرفة سر كل ذلك الجدل الواقع وسبب غضب الشعب الأردني من مسلسل نتفليكس الأول عن العالم العربي.

والآن بعد تلك المقدمة الطويلة، دعنا نبدأ على الفور في تحليل ومراجعة المسلسل الأردني جِنّ لنرى ما الذي أضافته نتفلكس لصناعة الدراما في العالم العربي، ونستعرض معًا أهم نقاط القوة والضعف في المسلسل.



إنتاج قوي وتصوير رائع

 إنتاج قوي وتصوير رائع
Jinn © Netflix
دعنا نبدأ أولًا بالعملية الإنتاجية التي جاءت موفقة ومتميزة، كما اعتدنا أن يكون الأمر مع نتفليكس، حيث سنجد هنا أن المسلسل مبهر من حيث جودة الصورة بمؤاثراتها البصرية عالية الدقة، وتقنيات الصوت الجيدة جدًا، هذا بالإضافة لاختيار "البتراء" البقعة المميزة الشهيرة التي تعد واحدة من المعالم السياحية في الأردن كموقع للتصوير.

Advertisements


الفكرة المميزة وحدها لا تكفي

 الفكرة المميزة وحدها لا تكفي
Jinn © Netflix
لدينا في تراثنا العربيّ عدد لا نهائي من الأساطير والعوالم الخيالية الغنية غير المتطرق لها بعد، التي لم تحظى بفرصة للظهور على الشاشة بسبب تمسّك القائمين على صناعة الدراما العربية بتقديم دراما واقعية تناقش قضايا ومشاكل المجتمع الواقعة بالفعل، قد يكون ذلك راجعًا إلى خوفهم من التطرق لمجال جديد غير مضمون نتائجه على المشاهد العربي، بالإضافة إلى إرتفاع تكلفة تلك النوعية من الأعمال الفنية، لذا فإن اختيار نتفليكس لهذه الفانتازيا يعد بداية موفقة، كما جاء اختيارها لموضوع الجِنّ على وجه الخصوص متميزًا، وذلك لما للجان وحكاياته من ارتباط وثيق بالشعوب العربية، كونه متأصل في التراث والثقافة العربية، ومذكور أيضًا في القرآن الكريم.

إلا أن تناول الفكرة بالرغم من تميزها جاء غير موفقًا تمامًا، فعالم الجان والأساطير العربية يختلف كل الاختلاف عن عوالم الوحوش ومصاصي الدماء والمذؤوبين، فهو عالم غني ومؤثر في ثقافتنا كما سبق وذكرت، لذا فقد كان لابد من تناوله بصورة أكثر عمقًا مما تم تقديمه في مسلسل جِنّ.



عن المراهقين سنحكي

 عن المراهقين سنحكي
Jinn © Netflix
من المفترض أن يكون إنتاج مسلسل كامل عن المراهقين يعد نقطة نقاط قوة المسلسل، وذلك لمَ لفترة المراهقة الحرجة من أهمية كبيرة وتأثيرًا كبيرًا في حياة المراهق وأسرته ومحيطه كاملًا، هذا بالإضافة أيضًا لأن إنتاج مسلسل كامل عن المراهقة والمراهقين يعد أمرًا جديدًا على عالم الدراما العربية، بالطبع تم تناول المراهقة ومشاكلها في عدد كبير من الأعمال إلا أنه لم يسبق أن أصبح المراهقين هما أساس العمل وأبطاله الرئيسين.

ولكن بالرغم من أهمية الموضوع وقوته إلا أن تناوله هنا جاء أيضًا غير موفق، وذلك لأكثر من سبب سنتعرف عليها بالتفصيل لاحقًا، إلا أنني سأذكر منها الأن عدد حلقات المسلسل ومدة عرض كل حلقة، فكيف لمسلسل مكون من 5 حلقات متوسط زمن الحلقة 40 دقيقة تقريبًا أن ينجح في مناقشة حياة المراهقين الحافلة بالاضطرابات المختلفة، والتقلبات العاطفية، والعلاقات الأسرية، وعلاقات الصداقة وغيرها من كل تلك الأمور، بالتركيز والاهتمام المطلوب لعرض مثل تلك الموضوعات، ما حدث في مسلسل جِنّ هو تناول سطحي وفارغ تمامًا ومخيب للآمال.

Advertisements


الجرأة مطلوبة ولكن!

 الجرأة مطلوبة ولكن!
Jinn © Netflix
وصلنا الآن لسبب الهجوم الكبير وعاصفة الغضب القوية التي كادت أن تطيح بالمسلسل كله وتتسبب في منع عرضه، وهو جرأة المسلسل الكبيرة في تقديم العلاقات الجنسية بين الأبطال واستخدام الألفاظ الخارجة، دعنا نتفق قبل أي شيء أن هناك اتجاه سائد للأعمال العربية، يجعلها لا تقدم المجتمع العربي على حقيقته، وتفضّل التخفي ودفن رأسها في الرمال وتقديم صورة أقل حدة لمشاكل وظواهر موجودة حولنا بلا شك، يحدث ذلك بسبب رغبة القائمين على الصناعة بعدم خدش حياء المشاهد العربي وإنتاج أعمال تناسب المشاهدة العائلية، وهو أمر له احترامه بكل تأكيد.

ولكني أجد أيضًا أن جرأة الطرح مطلوبة وعرض المشكلة كما هي قد يكون أول خطوة من خطوات حلها، لذا فقد تصوّرت أن الإنتاج الغربي المتحرر من قيود المجتمعات الشرقية سيقدم لنا الوضع على حقيقته، إلا أن ما حدث يعد مبالغة كبيرة أفسدت العمل وأفقدته مصداقيته، فأنا كأحد أبناء الشرق أعرف أن تقاليد مجتمعي لا تسمح أبدًا بوجود كل هذا الفجور إن جاز لي التعبير، الصورة المقدمة في مسلسل جِنّ صورة متطرفة جدًا وغير موجودة بهذا الشكل في العالم العربيّ وإن وُجدت فهي حالات استثنائية قليلة لا تمثل الشعب العربي والأردني ولا يجب عرضها على أنها حالة عامة لكل مراهقي وشباب العرب.


حوار مهلهل يعطي العمل الضربة القاضية

 حوار مهلهل يعطي العمل الضربة القاضية
Jinn © Netflix
كل ما سبق وتحدثنا عنه والذي يعد نقاط أضعفت العمل بكل تأكيد لم يكن بدرجة ضعف الحوار هنا، والعنوان أيضًا مقتضب وسطحي ويدل على أن القائم على صناعة المسلسل لم يعطي دراسة الثقافة العربية حقها وأكتفى بالقشور، أما الحوار فقد كان حوار المسلسل مفكك وفارغ تمامًا، يُظهِر بوضوح أن النص مكتوب بلغة أخرى وتم ترجمته للعربية ترجمة سيئة للغاية، ترجمة حرفية تقريبًا، ففي أكثر من مشهد ستشعر بغرابة الحوار وعدم اتساقه نهائيًا مع اللغة المنطوق بها، مما أدى إلى القضاء على أي فرصة متاحة ولو بسيطة للاستمتاع بالمسلسل.

Advertisements


الإخراج أولًا وأخيرًا

 الإخراج أولًا وأخيرًا
Jinn © Netflix
عليك أن تسمح لي يا عزيزي الآن بعدم التطرق للأداء التمثيلي لأبطال العمل وأكتفي بوصفه بالأداء السيء فقط، وذلك لكونهم وجوه جديدة تنقصها الخبرة والحرفية بكل تأكيد، ولكني لا أستطيع تجاهل ما فعله الإخراج بالمسلسل، فالإخراج جاء ضعيف جدًا وغير مؤثر على الإطلاق، وظلم العمل وأبطاله حيث لم يقدم لهم أي توجيه كان من الممكن أن يعمل على تحسين الأداء نوعًا ليظهر المسلسل في نهاية الأمر بصورة مقبولة.

في النهاية، نستطيع أن نقول أنه مع هذا الحوار الفارغ المترجم والسطحية في تناول موضوع الجِنّ والجرأة الشديدة في تقديم العلاقات الجنسية، والموسيقة الشبابية البعيدة عن الموسيقى العربية الساحرة التي كانت ستخدم النص وتدخلنا أكثر في الأجواء العربية بكل تأكيد، أن تجربة نتفليكس الأولى في إنتاج عمل عربي كانت غير موفقة، وملئية بالأخطاء وما هي إلا صورة باهتة ومكررة من أفكار غربية تم تقديمها للمشاهد باللغة العربية، ولكننا لازلنا ننتظر الموسم القادم لنرى إن كانت نتفليكس ستستطيع أن تتجاوز أخطائها وتنهض بالمسلسل أم ستستمر عملية الهبوط إلى أن يصل المسلسل إلى القاع.

المسلسل من بطولة سلمى ملحس، سلطان الخيل، عائشة شالتوغ، سيناريو إيلان وراجيف داساني وأمين مطالقة، إخراج مير جان بو شعيا وأمين مطالقة.