آخر الأخبار

مراجعة فيلم Zack Snyder's Justice League.. رغم طول المدة الزمنية وبنبرة أكثر جدية، الفيلم رائع ويستحق المشاهدة

مراجعة-فيلم-Zack-Snyder-Justice-League
© 2021 Warner Bros. Pictures. All Rights Reserved.
 

أخيراً صدرت نسخة المخرج زاك سنايدر لفيلم Justice League الذي فشل فشلاً ذريعاً في عام 2017 عندما أتمم إخراجه المخرج جوس ويدن. فيلم Zack Snyder's Justice League استطاع أخيراً أن يقدم لنا نظرة مختلفة عن النسخة السابقة في مدة أربع ساعات من الأحداث الملحمية والمشوقة، لكن هل الفيلم رائع ومذهل بدون عيوب؟ لنتعرف معاً على الإجابة.

 

 

على مستوى طابع قصة الفيلم

نبرة الأحداث التي جاءت في النسخة السابقة للمخرج جوس ويدن كانت تتميز بالطابع الكوميدي وبالنبرة الخفيفة غير المظلمة، وهذا الأمر لا يتوافق مع عالم دي سي السينمائي. ويدن عند إخراجه للفيلم جاء بالطابع الكوميدي الذي تتميز بها أفلام عالم مارفل السينمائي الذي أخرج فيه فيلم The Avengers عام 2012، وظن أن نفس الشيء يمكن تطبيقه في عالم دي سي، وقد كان خاطئاً!

 

في نسخة زاك سنايدر هذه لاحظنا ذلك الطابع المظلم والنبرة الجدية التي يتميز بها عالم دي سي وحتى في القصص المصورة المبني عليها، وبالتالي ستلاحظ تناسق جيد في الأحداث موازاةً مع الأجزاء السابقة من هذا العالم السينمائي. إذا أول شيء أصلحه سنايدر هنا هو نبرة الأحداث التي كان يجب أن تكون أكثر جديةً وقد كانت النتيجة في المستوى.


Advertisements


مدة الفيلم الطويلة، هل هي مبررة هنا؟

قصة-فيلم-Zack-Snyder-Justice-League
© 2021 Warner Bros. Pictures. All Rights Reserved.
 

خلال طول أربع ساعات من المشاهدة لا وجود إطلاقاً لأي مللٍ أو تمديد غير مبرر للأحداث، وهذا يعني أن المنتجين عندما جاءوا بالمخرج الأول في عام 2017 لإتمام الفيلم اقتطعوا الكثير من أجزاء القصة التي تشرح الكثير من الأمور وأعطت نظرة مقنعة للفيلم وللعالم السينمائي بكامله، ولذلك عند مقارنتنا لنسخة سنايدر هذه التي تصل لأربع ساعات مع نسخة جوس ويدن التي تصل لساعتين فقط نكتشف أنه كان هناك المزيد لسرده وحكيه.

 

ستشاهد مشاهد كثيرة وعديدة وخبايا جديدة تم اقتطاعها وعدم تقديمها في النسخة الأولى، لذلك فشلت في عام 2017 فشلاً ذريعاً، فحتى أحداثها كانت سريعة وتشعر أنها تريد أن تصل بك إلى النهاية فقط بسرعة من أجل مشهد القتال الأخير، أما هذه النسخة فتشرح لك أموراً كثيرة، وتضيف أجزاءً جديدة للقصة تُعطيها نظرة مختلفة تماماً وتُقنعك أكثر أن هذا عالم دي سي السينمائي لايزال فيه أمل كبير لأن ينافس ويواصل الاتساع بأجزاء وأفلام مستقبلية أخرى.


Advertisements


هل جوهر القصة تغير بالكامل؟

جوهر-القصة-Zack-Snyder-Justice-League
© 2021 Warner Bros. Pictures. All Rights Reserved.

هل جوهر القصة تغير بالكامل؟ بمعنى هل الفيلم وكأنه قصة أخرى مخالفة كليا لفيلم عام 2017؟ قلتُ سابقاً أن سنايدر غيّر في طابع ونبرة الأحداث، وأضاف العديد من المشاهد وشرح الكثير من الأمور، لكن لبُّ الأحداث وجوهر القصة بقيَ كما هو، وبالتالي فمن بين الأمور التي جعلت من فيلم 2017 فاشلاً هو الفكرة الرئيسية والجوهرية التي لم تقنعنا كثيراً، فزاك سنايدر هنا غيّر وبدّل لكنه لم لم يُغير ويُبدل كل شيء!

 

نعم غيّر نظرة الفيلم وطابعه، حتى أن الموسيقى التصويرية في هذا الفيلم مخالفة تقريباً لفيلم 2017 وكانت أفضل بكثير، لكن كنت أتمنى أن يبدل لنا جوهر كل شيء وكأنه قام بكتابة قصة جديدة وأخرج فيلماً مخالفاً. لكن على طول أربع ساعات كانت نسخة زاك سنايدر لفيلم Justice League أفضل بكثير، ولم يكن هناك أي شعور بالملل والإطالة نظراً لطول مدة العرض.


Advertisements


ما قصة نسبة امتداد الصورة 4:3 غير المتوقع؟

امتداد-الصورة-Zack-Snyder-Justice-League
© 2021 Warner Bros. Pictures. All Rights Reserved.

في الحقيقة... لا يوجد تفسير أو محاولة تحليل لهذه الأبعاد الغريبة في الصورة التي استعملها زاك سنايدر، فحسب نظرته وقوله أراد للفيلم أن يظهر بهذا الشكل مخالفاً لما هو معهود في الوسط السينمائي في العصر الحالي بامتداد 16:9 المعروف. العديد من المشاهدين خصوصاُ الجيل الجديد من عشاق السينما الذين لم يعتادوا على أفلام القرن الماضي التي بدأت بمثل هذا الشكل المربع للصورة لن يعجبهم هذا الاختيار، لكن هذا ما أراده المخرج سنايدر، وشخصياً كنت أفضل لو أنه اختار نسبة امتداد الصورة 16:9 العادي والمعتاد في عصرنا الحالي.


Advertisements


لماذا كل هذه الضجة حول هذا الفيلم؟

أولاً لمن ليس له فكرة حول إعادة إصدار هذا الفيلم، بشكل موجز قبل عام 2017 عندما كان زاك سنايدر يصور هذا الفيلم قامت ابنته بالانتحار وبالتالي كان مظطراً لأن يتوقف عن أي شيء يقوم به ليكون مع عائلته في مثل هكذا مأساة، وبالتالي قامت شركة وارنر بروز بالقدوم بالمخرج جوس ويدن من عالم مارفل السينمائي ليقوم بإتمام الفيلم، حيث قام هذا الأخير بتغيير الكثير في سيناريو الفيلم وأعاد تصوير أجزاء كثيرة من الفيلم، فكانت النتيجة هو فيلم Justice League اعتبره الكثير سيء واعتبره البعض لا بأس به.


بعد ذلك وعلى طول أكثر من ثلاث سنوات طالب عشاق عالم دي سي السينمائي من وارنر بروز بإطلاق النسخة الكاملة للمخرج الأصلي زاك سنايدر، وبعد مدة طويلة وافقت الشركة على الأمر وأعطت لسنايدر الحرية في السنة الأخيرة في إصدار نسخته الخاصة التي كان سيصدرها في الأول. وهذا ما كان، إذ قام سنايدر بإعادة توضيب فيلمه الذي كان قد قام بتصويره بالكامل تقريباً قبل 2017 وأضاف مشاهد قليلة قام بتصويرها مثل مشهد الجوكر الذي ظهر في آخر الفيلم.


ثانياً.. نعرف جميعاً أن القائمين وراء وارنر بروز فرضوا على المخرج ويدن بأن يحاول إضافة النبرة الكوميدية في نسخته وكان لهم القرار الأخير في كيفية إنجاز الفيلم وكيف ستكون القصة. هذا الأمر صراحةً يحد من إبداع المخرج، حتى أنه لولا عشاق هذا العالم السينمائي لما كانت هذه النسخة الجديدة الأفضل سترى النور. المخرج يجب أن يجد الحرية في تطبيق نظرته السينمائية، وهذا الأمر ناذراً ما نجده في هوليوود والسينما الأمريكية. هناك المنتج وشركة الإنتاج اللذان لهما القرار أكثر من المخرج في النسخة النهائية للفيلم، وهذا الأمر يقتل الإبداع السينمائي خاصة والإبداع عامةً.


Advertisements


كلمة ختام

سوبرمان-Zack-Snyder-Justice-League
© 2021 Warner Bros. Pictures. All Rights Reserved.

 

أرى أن فيلم Zack Snyder's Justice League هو الفيلم الذي كان يجب أن يصدر في سنة 2017، لأنه أفضل وأحسن من الفيلم السابق ولأنه أعطى لكل شخصية حقها من التفصيل والتعمق، وقصة الفيلم جاءت بالطابع الذي يُقنع المُشاهد خصوصاً عشاق عالم دي سي السينمائي، وكان سيكون في قائمة أفضل أفلام عام 2017 لو أتمه زاك سنايدر في ذلك الوقت، لكنه بكل تأكيد في قائمة أفضل أفلام سنة 2021.

 

عرضاخفاءالتعليقات
الغاء