مراجعة-وشرح-قصة-فيلم-Midsommar
2019 © A24. All Rights Reserved.

 ونحن ننتظر وصول أفلام 2019 بعدما أصبحت توقعاتنا تخيب شيئا فشيئا رغم الكم الهائل من الأفلام التي تصدر، ناذرا ما نتصادم مع أحدها يجعلنا نُنعش الأمل في السينما. صراحة وبدون تشائم هناك كفة متواضعة الوزن تحمل أفلام تستحق المشاهدة، لا شيء استثنائي بطبيعة الحال لكنها أفلام تستحق. ثم فجأة وبدون سابق إنذار صدمنا قطار غامض قادم من مكان غريب! قطار بأضواء حمراء يحمل في واجهته اسم Midsommar! وبينما كنت مع صديقي ننتظر وصوله لشاشتنا، وبعد أن صعدنا له وبحثنا في مقصوراته عن مكان يناسبنا! رد عليَّ صديقي بردة فعل لخصت رحلة القطار إلى وجهتنا بالكامل، قال لي: ما هذا الذي نحن فيه؟ دعوتك لله ما الذي ورطتني فيه؟!

صديقي بطبيعة الحال يمكننا مسامحته، فهو من نوع الركاب البسطاء الذين يرغبون في رحلة ممتعة آمنة حتى يصل إلى وجهته. أما أنا فكنت أشك في الأمر قبل صعودنا لهذا القطار لأنني أعرف سائقه من قبل، لقد صعدت في الماضي في أحد قطاراته الأخرى التي حملت اسم Hereditary وكان هو الآخر بأضواء حمراء وبصوت محرك بخاري يقرع في عظامك بترددات تخفق بالقلب. لذا كنت قد تجاوزت مرحلة الصدمة، فقررت أن أتحرى طبيعة سائق القطار هذا، وما الذي يجعل من قطاره الثاني هذا Midsommar عجيبا وغامضا لدرجة أن كل راكب عند وصوله يخرج بوجه شاحب ومصدوم.

Advertisements

اكتشفت أن قطار Midsommar هو في الواقع عبارة عن فيلم سينمائي له قصة تستحق التمعن فيها، وتقول هاته القصة أن لها علاقة بشابة قررت ذات يوم أن تُسافر مع صديقها إلى السويد لحضور مهرجان شهير هناك، لكن ما كان سيكون رحلة لقضاء بداية صيف ممتعة وفي نفس الوقت من أجل نسيان أسوء لحظات ماضيها بؤسا، تصطدم بطائفة وثنية حولت رحلتهما إلى مغامرة النجاة بأرواحهم. لن أكشف لك المزيد عن هذا القطار، سيتوجب عليك السفر فيه لتكتشف بنفسك، لكن ما أستطيع فعله من أجلك قبل صعوده هو إعطائك بعد الإرشادات لعلها تُعينك في سفرك.

بعيدا عن هذا الملخص، ما الذي يحاول قوله الفيلم بصفة عامة؟

لم أسأل سائق القطار صراحة لكن وجدت أن آخرين طرحوا عليه نفس السؤال، ورغم أنه لم يخبرنا بالحقيقة كاملة، قال أن هذا القطار يحمل أفكارا عديدة بين مقاعده ومقصوراته. قال أن هذا القطار يُلخص فكرة علاقات الأزواج والأصدقاء فيما بينهم، أو بالأحرى مثال لانفصال شخصين عن بعضهما من منظور غريب، خصوصا وأنه نفسه كان قد مر من تجربة انفصال جعلته يكتب هذا الفيلم! في الحقيقة لم أقتنع بهذا الشرح، لم يُقنعني جيدا، فقررت أن أغوص أكثر وأحفر أعمق لأعثر على صندوق الحقيقة.


ما الذي يعنيه عنوان الفيلم Midsommar؟

كلمة Midsommar هي كلمة توجد في اللغة السويدية والألمانية وبعض اللغات الجرمانية الأخرى، والتي تعني بالإنجليزية Midsummer، أو بالعربية منتصف فصل الصيف. ويحدث في الدول الإسكندنافية مثل السويد ما يُسمى بانقلاب الشمس في الصيف "solstice" حيث يكون أحد قطبي الكرة الأرضية في اتجاه مباشر مع الشمس فيصبح النهار طويل جدا والليل قصير جدا، وهذا بالضبط ما رأيناه في الفيلم. ويحدث انقلاب الشمس هذا في الفترة ما بين 20 و22 من شهر يونيو كل سنة في النصف الشمالي من الكرة الأرضية الشيء الذي يعني منتصف فصل الصيف هناك، لأن علماء الأرصاد الجوية يقولون أن الصيف يبدأ في الأول من شهر يونيو.

Advertisements


ما الذي يحدث مع تلك القبيلة؟!


ما-الذي-يحدث-مع-تلك-القبيلة-شرح-فيلم-Midsommar-2019
2019 © A24. All Rights Reserved.

بمجرد أن تشاهد الفيلم ستكتشف أن هذه القبيلة التي سافر إليها أبطال القصة في السويد ليست لا بقبيلة مجتمعية صغيرة، أو جماعة دينية أو شيء من هذا القبيل. نحن نتحدث عن مجموعة من المرضى النفسيين والحمقى الذين بدون شك لا يعيشون حياتهم كباقي البشر. كيف لك أن تثق بقبيلة يدخنون المخدرات، كما شاهدنا في بداية الفيلم وعلى طوله، ويقدمونها للضيوف كاستقبال أن تعتبرهم أشخاص عاديين.

وهاته النقطة تفسر لنا العديد من الأمور التي ظهرت بشكل عجيب في الفيلم، مثلا شاهدنا كيف أن تلك الأرض وذلك العشب يندمج وينبت على أقدام بطلة الفيلم "داني" (شاهدنا نفس المشهد أيضا في بداية الفيلم عندما بدأ العشب ينبت على يدها)، وبطبيعة الحال عندما يحدث ذلك تكون "داني" للتو قد تناولت مخدرات مثل تلك التي أعطوها في البداية، أو ذلك المشروب الذي كانوا يشربونها في الكثير من لحظات الفيلم.

ما-الذي-يحدث-مع-تلك-القبيلة-مشهد-العشب-اليد-فيلم-Midsommar-2019
2019 © A24. All Rights Reserved.

أما من منظور سريالي بعض الشيء، فالمخرج هنا يُلمح، خصوصا في ذلك المشهد من البداية، أن الاختيار قد وقع على بطلة الفيلم "داني" وأن حتى تلك الأرض (وذلك العشب) ترغب في أن تكون هاته الفتاة هي الضحية الخاصة بذلك الموسم، وكما سموها في الفيلم بـ queen أو الملكة. الشيء الذي سيقودنا للنقطة الموالية!

Advertisements


الفاجعة التي تعرضت لها "داني" وكيف أثرت عليها على طول الفيلم


الفاجهة-التي-تعرضت-لها-داني-وكيف-أثرت-عليها-على-طول-الفيلم--Midsommar-2019
2019 © A24. All Rights Reserved.

منذ المرحلة الأولى للفيلم اكتشفنا أن الشخصية الرئيسية "داني" تعاني من مشكل من ناحية عائلتها، حيث أنها لم تستطيع التواصل مع أختها، لتكتشف في الأخير أن هذه الأخيرة كانت تعاني من الكآبة في حياتها لدرجة جعلها الأمر تقوم بالانتحار وتقتل معها والديها من خلال إشعال النار في المنزل. المخرج هنا لم يوضح المشهد جيدا حيث كانت هناك فقط لقطات تظهر بشكل مبهم، لننتقل من بعد إلى مرحلة الحداد عليهم ونكتشف أنه فعلا تُوفيت عائلتها وبقيت لوحدها مع صديقها الذي لم يعد يهتم بها كذلك.

هذه الفاجعة ظلت تُطاردها على طول الفيلم، حيث رأينا في البداية عندما أخذت داني تلك المخدرات وبدأت تُهلوس وتجري ودخلت لتلك الغرف المظلمة، لتظهر لها بشكل مخيف وخاطف صورة أختها الميتة في المرآة. ثم من بعد عندما بدأ أعضاء تلك القبيلة بقتل أنفسهم من فوق الجبل، رأينا كيف أنها تأثرت بتلك المشاهد الصادمة والمروعة لدرجة رأت والدتها معهم ملقاة على الأرض.

هنا وكأن المخرج يحاول أن يقول لنا أنه رغم أن هذه الرحلة التي قامت بها "داني" جاءت غير متوقعة ولم تكن تخطط لها كان للقدر دور آخر يلعبه هنا، وكأن تلك القبيلة هي التي كانت السبب في وفاة عائلتها من أجل جعلها تبحث عن مخرج من مدينتها إلى مكان آخر بعيد لكي تنسى كل تلك الهموم. أضف لذلك وما يعزز هذه الفرضية أكثر هو شخصية "إنكمار"!

لا نعرف الكثير عن هذه الشخصية، لا نعرف السبب الذي جعله يسافر من السويد إلى أمريكا ولا حتى ما الذي يفعله أصلا هناك. ما نعلمه هو أنه ظهر فجأة مع "داني" والأصدقاء الآخرين يُقنعهم بزيارة قبيلتهم وحضور مهرجان "غريب" هناك، حتى أنه انفرد بـ "داني" في مشهد من مشاهد البداية يُحبّب لها فكرة الذهاب إلى السويد وحضور ذلك المهرجان، وكأن قبيلته كلفته بمهمة إحضار فتاة من مكان ما، وهاته الفتاة لسوء حظها كانت هي "داني" التي انتحرت عائلتها في ظروف غامضة!


نهاية الفيلم!


نهاية-فيلم-Midsommar-2019
2019 © A24. All Rights Reserved.

وتبقى نهاية الفيلم من أكثر لحظات الفيلم غرابة وغموضا، حيث شاهدنا كيف تم وضع باقي شخصيات الفيلم في ذلك القبو أو المستودع، من بينهم أحد أبطال الفيلم شخصية "كريستن"، وتم إشعال النار فيهم. أول شيء، هو أنه بالنسبة لأعضاء تلك القبيلة لم يعد لهؤلاء الرجال أية أهمية، حيث حققوا لهم الهدف المرجو منهم ألا وهو تخصيب نساءهم كما فعل بالضبط كريستن مع تلك الفتاة، وبالتالي انتهت صلاحيتهم.

ثاني شيء، وهو كيف لشخصية "داني" أن ترى حبيبها يتم حرقه أمامها وهي غير مبالية، بل أكثر من ذلك ظهرت لنا سعيدة جدا وهي تبتسم. يمكن تفسير ردة فعل "داني" هاته غير المتوقعة رغم أن البعض سيقول أنه خانها مع تلك الفتاة السويدية الأخرى وبالتالي سيكون من الطبيعي ألا تهتم لما يحدث معه بعد الآن. يمكن تقبل وجهة النظر هاته، لكن ليس لدرجة ألا تحرك ساكنا وشخص كان قريبا منها لدرجة كبيرة تراه يحترق بتلك الطريقة مهما يكن الفعل الذي اقترفه، على الأقل يجب ألا تكون ردة فعلها بتلك البرودة، وبالتالي فالتفسير المنطقي لذلك، رغم أن لا شيء منطقي في الفيلم بأكمله، هو أن "داني" لم تعد هي تلك الفتاة التي كانت في بداية الفيلم، فبعد كل ما وقع لها من فقدان عائلتها والتجربة المجنونة التي مرت بها مع تلك القبيلة، الفتاة رُفِعت بالكامل ورُفع عنها القلم لدرجة أصبح وعيها مفقودا وضائعا، وفقط جسدها هو الذي لا يزال حاضراً.

Advertisements


الفيلم ليس بذلك العمق في أفكاره كما قد تعتقد!

في حين سيحاول العديد من المُشاهدين محاولة فك شفرة العديد من الأمور غير المفهومة في الفيلم ظناً منهم أنها تحتوي على معاني عميقة، في الواقع الفيلم لا يحمل أفكارا ثورية أو مواضيع مثيرة للاهتمام قد تجعلك متأثرا بها. نعم الفيلم جميل ورائع في طريقة سرده وإخراجه، لكن إن كنت ممن يرغبون في استخرج عصارة ما وراء الصورة، فلن تجد الكثير.


حقيقة الفيلم وما الذي يعنيه حقا؟


حقيقة-الفيلم-وما-الذي-يعنيه-حقا-Midsommar-2019
2019 © A24. All Rights Reserved.

صراحة، ليس هناك الكثير! مخرج الفيلم "آري آستر" قال أن هذا الفيلم يحاول أن يحاكي علاقة الأزواج فيما بينهم، تأثير الانفصال في العلاقات، وكيف أنه في بعض الأحيان تجد طرف يهتم والآخر لا يبالي، خصوصا وأنه حسب قوله كان قد انتهى من علاقة قبل أن يعمل على هذا الفيلم، ولربما أراد أن يحاكي أبعاد انفصاله في هذا الفيلم... على أي ومهما يكن سبب المخرج، يبقى الفيلم سطحي كما قلنا سابقا، سطحي في عمق موضوعه لكنه عمل سينمائي لا بأس به من بعض النواحي الأخرى كطريقة إخراجه، أماكن تصويره، التصوير السينمائي وأداء الممثلين الجيد.

في النهاية، يمكننا اعتبار فيلم Midsommar هذا فيلم يستحق المشاهدة لكنه غير موجه للجميع، فبدون شك هناك فئة من المشاهدين ستعتبره تافها تماما وقصته طويلة ومملة جدا، لكن هناك فئة أخرى قد تعتبره عمل سينمائي مثير للاهتمام، وقد استحق منا أن يكون ضمن أفضل أفلام هذه السنة لكن ليس في مراتب متقدمة. كما أن المخرج "أري آستر" لم يتفوق بهذا الفيلم على عمله الأول والسابق Hereditary الذي يمكننا اعتباره أفضل بكثير من هذا الفيلم، رغم أن هذا الأخير لا يعتبر فيلم رعب كما قد يصفه البعض، في حين أن الأول هو تجربة مرعبة ومفزعة بالكامل.