آخر الأخبار

بعد توالي تأجيل إصدار الأفلام والفشل الذريع لفيلم Tenet في تحقيق العائدات، هل هي بداية النهاية للبوكس أوفيس وقاعات السينما؟

بعد-توالي-تأجيل-إصدار-الأفلام-والفشل-الذريع-لفيلم-Tenet-في-تحقيق-العائدات،-هل-هي-بداية-النهاية-للبوكس-أوفيس-وقاعات-السينما؟
© 2020 Warner Bros. Pictures. All Rights Reserved.


 وُصِف بالفيلم الذي سيُنقذ قاعات السينما ويُنعِش البوكس أوفيس والإيرادات من جديد بعد الشلل التام الذي خلفته جائحة فيروس كورونا، يبدو أن فيلم Tenet لمخرجه كريستوفر نولان لم يكن عند حسن التوقعات، وحقق إيرادات محتشمة بالكاد تخطت ميزانية إنتاجه.

 

هذا الفشل الذريع لفيلم Tenet في البوكس أوفيس العالمي، أطلق تحذيراً للعديد من استوديوهات الإنتاج والتوزيع الكبيرة لتأجيل إصدار العديد من أفلامها التي كانت مرتقبة أن تصدر في أواخر سنة 2020، وبداية سنة 2021.


Advertisements

لحد الآن، وبعد أكثر من شهر من إصداره، لم يحقق فيلم Tenet سوى 45 مليون دولار في أمريكا الشمالية! وحوالي 260 مليون دولار فقط في باقي دول العالم! في حين فاقت ميزانية إنتاجه 200 مليون دولار! هذه الأرقام المنخفضة لفيلم من إخراج كريستوفر نولان لم تكن معهودة عليه من قبل، فأغلب أفلامه السابقة كانت تضاعف ميزانية الإنتاج بأرقام كبيرة. 


فيلم Tenet
© 2020 Warner Bros. Pictures. All Rights Reserved.


إذا المشكل ليس في جودة العمل السينمائي، ففي وصفنا في مراجعة الفيلم كان في مستوى جميع أفلام نولان الناجحة سابقاً، بل إن الأمر له علاقة بطبيعة ظروف البوكس أوفيس وقاعات السينما عبر العالم. لكن إلى متى يمكن أن يستمر الأمر هكذا؟ أم أن أيام السينما والأرباح الطائلة في شباك التذاكر قد بدأت في الاندثار؟


هذا الأسبوع اتخذت العديد من شركات الإنتاج والتوزيع قرارات كبيرة تمثلت في تأجيل إصدار أغلب أفلامها المنتظرة إلى السنة المقبلة، في حين هناك أفلام تم تأجيلها لأكثر من سنة كانت ستصدر في عام 2020!


Advertisements

فيلم Dune المرتقب لمخرجه دينيس فلينوف تم تأجيله إلى شهر أكتوبر 2021، فيلم The Batman من بطولة روبرت باتينسون ومن إخراج مات ريفز تم تأجيله إلى شهر مارس 2022، الجزء الرابع من سلسلة أفلام الخيال العلمي The Matrix 4 تم تأجيله إلى شهر ديسمبر 2021، فيلم السوبرهيرو The Flash تم تأجيله إلى شهر ديسمبر 2022، الجزء الثاني 2 !Shazam تم تأجيله إلى شهر يونيو من سنة 2023. في حين يُرتقب أن يتم أيضاً تأجيل فيلم Wonder Woman 1984 المُقرر عرضه أواخر شهر ديسمبر من هذه السنة.


في حين هناك أفلام أخرى كان مقرر لها أن تُعرض السنة المقبلة والسنة التي تليها، لكن تم إلغاء ذلك بدون تحديد تاريخ جديد، مثل فيلم Black Adam بطولة ذا روك الذي كان مقرراً أن يُعرض في شهر ديسمبر 2021، وفيلم Minecraft الذي كان سيُعرض في شهر مارس من سنة 2022.


وتعتبر هذه التأجيلات هي بداية فقط للعديد من الأفلام التي كان يُرتقب أن تصدر أواخر هذه السنة أو مطلع السنة المقبلة. فكبش الفداء كان هو Tenet وعائداته المخيبة للآمال لشركة Warner Bros، وبالتالي فإنها لن تعيد الكرة مرة أخرى خصوصا ونحن نتحدث عن أفلام صاحبة ميزانيات إنتاج هائلة جداً. كما أنه يُعتبر تنبيه مهم لباقي شركات الإنتاج والتوزيع الأخرى التي لن تخاطر بإصدار أي فيلم إلى أن تنتهي سنة 2020 على الأقل.


Advertisements

كل هذه التأجيلات وقلة أفلام ليتم عرضها دفعت سلسلة قاعات السينما Regal Movie Chain في أمريكا إلى إعلانها اليوم أنها ستقوم بإغلاق أبوابها ابتداءً من يوم الخميس 8 أكتوبر 2020، مخافة من السقوط في الإفلاس بسبب عدم وجود أفلام بلوك بوستر تنعش خزينتها في هذه الأشهر الأخيرة من السنة، بالإضافة إلى أن حركية رواد السينما لا تزال ضعيفة جداً.


لكن ما الذي يعنيه كل ذلك؟ هل أن البوكس أوفيس وشباك التذاكر وصل إلى بداية النهاية، وشارفت أبوابه على الإغلاق بدون عودة؟ هل التوجه الجديد الذي يجب على استوديوهات التوزيع أن تعتمده أو على الأقل أن تضعه في الاعتبار مستقبلاً هو منصات الستريمينغ؟ الأمر يبدو كذلك، فأرقام فيلم Tenet المخيبة للآمال تشير إلى أن فكرة الستريمينغ والمشاهدة من المنزل عوض الذهاب إلى السينما عند رواد السينما أصبحت واقعية.


فكرة كان سببها جائحة جعلت الجميع يخاف على حياته عوض المخاطرة بمشاهدة فيلم كان من الممكن أن يتم نشره على منصات الستريمينغ. لكن الأهم من كل ما سبق، هو ما رأيك أنت؟


أنظر أيضاً: مستقبل السينما.. هل يغير فيروس كورونا قواعد الصناعة السينمائية؟


عرضاخفاءالتعليقات
الغاء