مراجعة مسلسل Black Mirror الموسم الخامس.. تكنولوجيا المرآة السوداء تزداد سوادا
Black Mirror Season 5 © Netflix

 تستمر حكاية المرآة السوداء ومستقبل الإنسان في عالم تلعب فيه التكنولوجيا دور جوهري في حياته مع ثلاث قصص منفصلة عن بعضها لكن مرتبطة في عمومها كعادة باقي حلقات المواسم السابقة. كل من يعرف هذا المسلسل يعلم جيدا أن ما سيشاهده في هذه الحلقات الثلاث سيكون بعيد كل البعد عن شيء اسمه عادي أو مألوف، سنشاهد قصصا تسبح في فلك الغرابة المطلقة.

تدور قصة حلقات هذا الموسم حول أشخاص مرتبطون بالتكنولوجيا بشكل وثيق حيث تلعب دور أساسي في حياتهم، لكنهم لن يحسنوا استعمالها بل سيتخطون الحدود ليصلوا إلى ما لا يُحمد عقباه، فتصبح هاته التكنولوجيا من أسوء كوابيسهم التي عاشوها.

قبل السباحة مع هذه الحلقات الثلاث، دعونا نلخص الأمر بسرعة. يبقى هذا الموسم مقارنة بالمواسم السابقة فيما يخص اختيار فكرة كل حلقة بالإضافة إلى حبكة تسلسل الأحداث الأسوء! يمكن القول أن هذا الموسم كان الأقل إثارة وخيب الآمال نوعا ما. الآن، دعونا نتعرف على هذه التفاصيل من خلال الغوص في كل حلقة على حدة.

Advertisements


Smithereens

تبقى هذه الحلقة هي الأفضل بين الحلقات الثلاث، إذ تناقش فكرة استحواذ مواقع التواصل الاجتماعي على حياة الأشخاص لدرجة قد تؤدي إلى هلاكهم. يقوم شخص باختطاف متدرب من شركة تُسيّر هذا الموقع الاجتماعي لأن القائمون عليه كانوا السبب في وفاة خطيبته. كيف ذلك؟ المهم أن هذا الشخص أصبح يقضي وقتا كبيرا على هذا الموقع الاجتماعي لدرجة لم يعطي اهتماما لما حوله، فوقعت الكارثة! لن أحرق عليك بقية الأحداث، سأتركك تعيش القصة كاملة ولماذا قام باختطاف ذلك المتدرب.

تعتبر هاته الحلقة أفضل مثال للموقع الاجتماعي فايسبوك، ومواقع تواصل اجتماعي أخرى، وكيف أصبح هذا الأخير مكان يُهدر فيه الوقت بشكل كبير. حلقة كانت مشوقة وتشد الأعصاب، وأنهتها برسالة جميلة لعل البعض يستوعب العبرة منها.
Advertisements


Rachel, Jack and Ashley Too

ربما تبقى هذه الحلقة هي الأسوء على الإطلاق لدرجة عند نهايتها أصبحت تبدو تافهة تماما. قصتها تدور حول مغنية شابة مشهورة (من أداء المغنية مايلي سايرس) تستحوذ عليها عمتها لكي تقنعها وترغمها على الإكمال في مجال الغناء من أجل الشهرة خصوصا المال، لكن المغنية لا ترغب في ذلك وأصبحت ترى أن هذا المجال لم يعد يستهويها. تتطور الأمور لما هو أسوء وتسيطر العمة على المغنية وتسجنها من خلال تخديرها، لكن من سينقذها هو روبوت كانت قد روّجت له من قبل تملكه إحدى المعجبات، هذا الروبوت استطاع أن ينقل وعي وذاكرة المغنية إليه...

حتى ملخص هذه الحلقة يبدو تافه صراحة. حلقة كانت بدايتها طويلة جدا، ثم عندما تطورت الأحداث بدت مملة وتافهة بشخصياتها، فكرتها وحبكتها. أظن أن اختيار الفكرة هنا وطريقة حبكة الأحداث لم يكونا في محلهما.
Advertisements


Striking Vipers

هذه هي الحلقة التي لم تكن لا سيئة ولا جيدة. تناقش فكرة أصبحنا على أبوابها لكن تفاصيلها لازالت بعيدة بعض الشيء في المستقبل. تدور قصتها حول شخصين يدمنان لعبة فيديو الواقع الافتراضي Virtual reality حول القتال والمصارعة، لكن الأمور تتطور ليصبحا واقعين في الحب داخل هذه اللعبة! الأسوء من ذلك، ليس وقعا في الحب، بل أدمنا الجنس في هذه اللعبة وهما ذكرين! أحدهما متزوج بعائلة والآخر عازب. الأول لم يعد يهتم بزوجته إطلاقا ولم تعد تثيره ولا يرغب في مضاجعتها، وكيف ذلك وهو أصبح يضاجع ويمارس الجنس في لعبة واقع افتراضي مع صديقه. 

والشيء الغريب أكثر في هذه اللعبة هو أن صديقه يدخل بشخصية امرأة مثيرة وهو يدخل بشخصية رجل! حلل وناقش؟ حلقة لم تكن بتلك الإثارة المتوقعة، لكنها أيضا حاولت أن تحاكي ما يحدث في عالمنا أو ما هو على وشك الحدوث، فألعاب الواقع الافتراضي أصبحت في كل مكان الآن. لكن هنا تطورت الأمور إلى أكثر من غريب، أن تمارس حياتك الجنسية داخل لعبة! أضف لذلك أن هذا الموضوع قد تم التطرق إليه من قبل في إحدى حلقات المواسم السابقة التي ناقشت فكرة ألعاب العوالم الافتراضية.
Advertisements


إذا، هل هذا يعني أن كتاب المسلسل (خصوصا المطور والكاتب Charlie Brooker) بدأت الأفكار تنفذ منهم؟ تقريبا، لأنه إذا رجعنا إلى حلقتي USS Callister و Hang the DJ من الموسم الرابع، أو حلقة San Junipero من الموسم الثالث، أو حتى حلقة Fifteen Million Merits من الموسم الأول، فنفس الشيء يتكرر، نفس الفكرة الرئيسية "ألعاب العالم الافتراضي"، فقط بتفاصيل مختلفة.

حتى أن حلقة Smithereens تشبه تماما حلقة Nosedive من الموسم الثالث، والتي هي الأخرى تناقش فكرة استحواذ مواقع التواصل الاجتماعي على حياتنا والهوس الذي أصبح يتملكنا بالارتباط بها. للأسف لم يكن هذا الموسم عند حسن التوقعات وخيب الآمال نوعا ما. وثاني أكبر دليل على أن جعبة الكتاب قد فرغت من الأفكار هو وجود ثلاث حلقات فقط في هذا الموسم، في حين كنا نشاهد في بعض المواسم السابقة حتى ست حلقات.